‫العناوين‬ ‫الرئيسية
السبت، 19 أيلول/سبتمبر 2020
Items filtered by date: الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2019

** دمقي يدعو المستثمرين اﻻيطاليين والفرنسين إلى تعزيز التعاون الثنائي التجاري والاستثماري

التقى نائب رئيس الوزراء دمقي مكونن بالمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ، ديفيد بيسلي في روما بإيطاليا.وناقش الاثنان موضوع المساعدة الانسانية والتنمية المستدامة ، واتفقا على العمل معا ، وفقا لمكتب نائب رئيس الوزراء يوم الثلاثاء اﻻسبق لحضور منتدى الأعمال الإثيوبية الإيطالية.

وفي حديث نائب رئيس الوزراء الإثيوبي في المنتدى ، قال إن أجندة الإصلاح الاقتصادي المحلية التي كشفت عنها إثيوبيا مؤخراً تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمار الأجنبي المباشر.وقال أيضًا إن برامج الإصلاح الجارية سيتم تعزيزها لجعل مناخ الاستثمار في إثيوبيا أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب.

ودعا المستثمرين الإثيوبيين الذين شاركوا في المنتدى إلى اغتنام الفرصة لبناء الشبكات التجارية ، مع دعوة المستثمرين الإيطاليين للاستثمار في إثيوبيا.
قالت نائبة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في إيطاليا ، إيمانويلا ديل ري ، إن حكومتها ستقدم الدعم لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين إن الحكومة الإيطالية ستواصل دعم جهود السلام في المنطقة و "شركاتنا مستعدة للمساهمة في تنمية المنطقة".

والتقى نائب رئيس الوزراء ديميك ميكونين مع ماريا إليزابيتا ألبيرتي كاسيلاتي ، رئيسة مجلس الشيوخ الإيطالي ، في روما.ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون الإنمائي والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.وعبرت ماريا كاسيلاتي عن رسالة التهنئة للشعب الإثيوبي وإلى رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد لفوزه بجائزة نوبل للسلام لعام 2019.وفقاً لمكتب نائب رئيس الوزراء، أثنت على دور إثيوبيا في تعزيز السلام والتكامل الإقليمي في القرن الأفريقي وأكد دمقي من جانبه استعداد إثيوبيا لإقامة علاقات اقتصادية واستثمارية ناجحة مع إيطاليا.

و20 يونيو 2019 افتتح منتدى الأعمال الإثيوبية الإيطالية في أديس أبابا بحضور وزير الدولة الأثيوبي للشؤون الخارجية  الدكتور أكليلو هيل ميكائيل  ونائبة وزير الخارجية والتعاون الدولي لإيطاليا  إيمانويلا سي ديل ري
وقال الدكتور اكليلو في كلمته الافتتاحية في المنتدى الذي ضم أكثر من 40 شركة إيطالية ومجتمع أعمال إثيوبي إن المؤتمر  سيكون له مساهمة كبيرة في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين اللذين تربطهما علاقات دبلوماسية لأكثر من قرن من الزمان .
كما دعا وزير الدولة الشركات الإيطالية إلى الاستثمار في المناطق التي ستكون فيها مربحة في بلد به سوق محلية كبيرة وبيئات استثمارية مواتية وحجم كبير من القوى العاملة.
ووفقًا للدكتور أكيلو  سيكون المستثمرون الإيطاليون مفيدين إذا شاركوا في التصنيع الزراعي والنسيج والجلود والمنتجات الجلدية وتوليد الطاقة وغيرها من مجالات الاستثمار ذات الصلة بالموضوع.

ومن جانبها  قالت نائبة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في إيطاليا  إيمانويلا سي ديل ري ، إن عددًا من المستثمرين الإيطاليين يشاركون في مختلف مجالات الاستثمار في إثيوبيا  وسيساعد منتدى اليوم في جذب المزيد من الاستثمارات من إيطاليا.

وقالت إن إيطاليا مستعدة لتبادل خبراتها مع إثيوبيا في مجالات التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والقطاعات الأخرى.

وفي اليوم الأول من الاجتماع  أطلع كبار المسؤولين من وزارتي التجارة والمالية وكذلك لجنة الاستثمار المشاركين في المنتدى على الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في إثيوبيا.

وتم افتتاح المنتدى بكلمة افتتاحية لنائب رئيس الوزراء الإثيوبي دمقي مكونن، قائلاً إن إثيوبيا هي الوجهة الرئيسية وموطن التنوع الاستثماري.مشيراً الى أن إثيوبيا تقوم ببرامج إصلاحية لضمان التطور السريع والنمو الشامل.واوضح إن الشراكة بين إثيوبيا وفرنسا يمكن تعزيزها بدرجة كبيرة من خلال الدعم التجاري والاستثماري، وإن الحكومة تعمل على خلق مناخ استثماري مناسب للمستثمرين الأجانب.

قدم نائب رئيس الوزراء شرحًا وردًا على أسئلة المستثمرين ، وأطلعهم على التحسينات التي أدخلت على بيئة الاستثمار في إثيوبيا.

وقال إن الحكومة تعمل على خلق بيئة أعمال ملائمة للمستثمرين الأجانب وذلك من خلال تنفيذ برنامج إصلاح شامل ، ستواصل إثيوبيا وفرنسا تحسين علاقاتهما الاقتصادية.

وكان قد التقى نائب رئيس الوزراء دمقي مكونن بأعضاء اللجنة الأفريقية للكونفدرالية الفرنسية للقطاع الخاص في باريس بفرنسا.خلال المناقشة ، قدم دمقي إحاطة للمشاركين حول برامج الإصلاح التي قدمتها إثيوبيا لتشجيع الاستثمار في البلاد.حسب ماجاء في وكالة اﻻنباء اﻻثيوبية

وقال إن الحكومة أولت اهتماما كبيرا نحو تهيئة مناخ استثماري موات للمستثمرين الأجانب.
وقال نائب رئيس الوزراء إن التنفيذ الفعال لبرامج الإصلاح من شأنه أن يسهم في نمو العلاقات الاقتصادية بين إثيوبيا وفرنسا.
وأشاد أعضاء لجنة الاتحاد الأفريقي بخطة الإصلاح الاقتصادي المحلية التي أطلقتها حكومة إثيوبيا.
كما تعهدوا بزيادة استثماراتهم في الدولة الواقعة في القرن الإفريقي.

وأخيراً ، دعا مستثمرين البلدين إلى تعزيز التعاون الثنائي التجاري والاستثماري لتعزيز العﻻقات اﻻيطالية والفرنسية معا .



أديس أبابا (العلم)25 أكتوبر 2019 م

أجاب رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد يوم الثلاثاء الماضي على الأسئلة التي طرحها أعضاء مجلس الممثلين في البرلمان.

وتعليقًا على مخاوف مجلس الممثلين حول الانتخابات العامة لعام 2020 ، قال رئيس الوزراء "لسنا بمنأى عن التحديات في الانتخابات التي ستجري الآن أو في المستقبل"، مشيرا إلى أن الديمقراطية تحتاج إلى الممارسة.

وإذا قلنا أننا لا نستطيع إجراء الانتخابات الآن، فسيؤدي ذلك إلى كثير من المشاكل. ولهذا، يجب أن نعمل بإخلاص من خلال بناء الثقة العامة.

وقال رئيس الوزراء: إن المجلس الوطني الإثيوبي للانتخابات في إثيوبيا في وضع جيد الآن من حيث التمويل والقدرة، مشيرا إلى أن الحكومة خصصت ميزانية كافية للمجلس الانتخابي لجعل الانتخابات ديمقراطية وحرة.

وقال رئيس الوزراء: لقد استفادت الشعوب الإثيوبية من دروس الصراع الذي حدث بعد الانتخابات العامة في عام 2005. مؤكدا على أن الإثيوبيين لا يريدون صراعات تنشأ فيما يتعلق بالانتخابات.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن هناك تحديات كبيرة. ولكن إذا كانت الحكومة والجماهير العامة يعملون في انسجام تام، فيمكنهم تجاوز تلك التحديات. وكذلك من الممكن جعل الانتخابات المقبلة أفضل إذا كانت منظمات المجتمع المدني تفي بمسؤولياتها. بالإضافة، إذا كانت الأحزاب السياسية مستعدة لقبول الهزيمة والفوز معا .

وأشار أعضاء مجلس الممثلين الذين تحدثوا إلى وكالة الأنباء الإثيوبية بأن ضمان السلام والأمن أمر بالغ الأهمية للاستجابة لأي نشاط تنموي أو مطالب أخرى.

وفي هذا الإطار قال السيد ألمو جبري أحد أعضاء الممثلين، إن السلام والاستقرار لا يتواجدان إلا في حالة تقدير سيادة القانون. ولذلك، يتعين على الحكومة أن تلعب دورها في ضمان السلام لتحقيق جميع أهداف البلاد، بما في ذلك الانتخابات الوطنية المقبلة.

وأشار السيد ألمو إلى أن المؤسسات، مثل القضاء والشرطة ووزارة السلام وغيرها، يجب أن تكون قادرة على أداء عملها بشكل مستقل. و"نحن كأعضاء في مجلس الممثلين لدينا دوافع أكبر لاتباع كل خطوة من أجل تقييم ما إذا كانت الأطراف المعنية تبذل جهودًا وفقًا للشفافية والمساءلة الواجبتين".

ووفقًا للسيد ألمو، فإن أعضاء الممثلين مستعدون للمساهمة بنصيبهم في تحقيق طموحات الحكومة في القضايا لاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها من القضايا الوطنية والإقليمية، بالتعاون مع جميع الإثيوبيين.

وقالت السيدة سهلة عبد الله العضوة الأخرى في مجلس الممثلين: إن علينا كعضو في ممثلي الشعوب بذل أقصى جهد ممكن لضمان سلام وأمن دائمين قبل إجراء الانتخابات الوطنية.

وأكدت السيدة سهلة على أهمية التعاون قائلة: إن عامة الناس لديهم نصيب الأسد في خلق الاستقرار وضمان سيادة القانون. وقد شهدنا بأن هناك اتجاهات يمكن أن تؤدي إلى صراعات، ولكن يجب حظرها في أقرب وقت ممكن.

وأشارت سهلة إلى أن الحكومة لديها الشرعية لاتخاذ جميع التدابير اللازمة لاستعادة سيادة القانون وضمان الاستقرار على المستوى الوطني. لذلك، من الضروري أن تحمي الحكومة مواطنيها من أي شكل من أشكال التهديد.

ووفقًا لما ذكره حسين داري، فإنه يجب إيقاف جميع النزاعات الاستفزازية التي شهدناها مؤخرًا في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أنه يتعين على الهيئات التنفيذية على كل المستوى إعطاء الأولوية لواجبها بناءً على التخطيط الجيد الذي يضمن السلام في البلاد.

وأكد حسين على أن مجلس الممثلين مستعد لدعم وتقييم جميع الأنشطة الرئيسية التي تستهدف الاحترام النهائي لسيادة القانون.
وفي معرض تناول الأسئلة التي طرحها أعضاء مجلس الممثلين، قال رئيس الوزراء الدكتور أبي: إنه لن يكون هناك مزيد من التسامح لأولئك الذين يحاولون إساءة استخدام سيادة وجود إثيوبيا والإثيوبيين.

تقرير: عمر حاجي

Published in أخبار

ABOUT US

 

تقويم

« October 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31