الأربعاء، 16 تشرين1/أكتوير 2019
Items filtered by date: السبت, 07 أيلول/سبتمبر 2019

أديس أبابا (العلم)6 سبتمبر 2019 م

قال سعادة السفير سليمان ددفو السفير الإثيوبي لدى الإمارات العربية المتحدة، إن علاقات بلاده مع أبوظبي قوية وفي أفضل حالاتها، كما تشهد تقدماً غير مسبوق على كافة المستويات.

وقال السفير سليمان، في تصريحات على هامش الاجتماع السنوي للسفراء والعاملين بوزارة الخارجية الإثيوبية في أديس أبابا، إن العلاقات الإثيوبية الإماراتية مبنية على الثقة المتبادلة على جميع الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وأكد السفير أن بلاده تعمل بشدة في تعزيز هذه العلاقات، مشيداً بالدعم القوي الذي تقدمة الإمارات لمشروعات التنمية في بلاده.

وقال السفير، إن الإمارات العربية المتحدة تقدم الدعم المالي لمشاريع التنمية التي تقيمها الحكومة في مختلف المجالات. وذكر بأن الإمارات تتيح فرصا كبيرة للإثيوبيين للعمل بها، مشيرا إلى أن اتفاقية استقدام العمالة الإثيوبية خير دليل على الجهود التي تبذلها أبوظبي لمساعدة إثيوبيا على التقليل من البطالة.

وذكر السفير أن هناك تعاونا وتنسيقا قويا بين بلاده ودولة الإمارات في القضايا العالمية والإقليمية، وتتخذان قرارات بشأنها بناء على التشاور والحوار من أجل مصلحة المنطقة. كما أطلقت الإمارات وإثيوبيا، مؤخرا اتفاقية استقدام العمالة الإثيوبية إلى الإمارات العربية المتحدة، التي شهد حضورها وفد إماراتي برئاسة عبدالله علي النعيمي مدير إدارة العلاقات الدولية بوزارة الموارد البشرية والتوطين الإماراتية، ووزيرة العمل والشؤون الاجتماعية الإثيوبية إرجوجي تسفاي

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد قد أعلن في يوليو الماضي أن بلاده سترسل 50 ألف شخص للعمل في دولة الإمارات، في إطار خطط الحكومة لخفض البطالة والتعامل مع المتطلبات المتزايدة للشعب

ومن جانب آخر قال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى إثيوبيا السيد محمد سالم الراشدي، إن علاقات بلاده مع إثيوبيا تشهد تقدماً غير مسبوق على كافة المستويات، واصفا إياها بـ"المتميزة". كما جاء ذلك في تصريحات لـ"العين الإخبارية" على هامش إطلاق اتفاقية حول استقدام العمالة الإثيوبية إلى الإمارات، مشيرا إلى أن علاقة دولة الإمارات بإثيوبيا متميزة جدا وهي في تقدم مستمر، وتشهد نقلة نوعية في العلاقة بين الشعوب وقيادة البلدين بكافة المجالات التجارية والسياسية.

ولفت إلى أن ما تم الاتفاق عليه اليوم بإطلاق اتفاقية استقدام العمالة الإثيوبية إلى الإمارات يمثل ثمرة هذه العلاقات المتطورة.

وقال سعادة السفير، إنه إلى جانب استقدام هذه العمالة، هناك كوادر إثيوبية متخصصة متمكنة في القطاع الصحي والهندسي والزراعي، حيث تتطلع دولة الإمارات إلى الإستفادة من هذه الكوادر المهنية لتعمل لدينا في مختلف القطاعات.

تقرير: عمر حاجي

Published in أخبار

أديس أبابا (العلم)6 سبتمبر 2019 م

قال السفير دينا مفتي السفير الإثيوبي لدى القاهرة، إن بلاده ترغب بشدة في العمل والتعاون المشترك مع مصر لنقل علاقات البلدين إلى التعاون الشامل بدلا من اختزالها في "سد النهضة".

وأضاف السفير مفتي في تصريحات لـ"العين الإخبارية"، أن العلاقات المصرية الإثيوبية تاريخية، ويجب أن ترتقي إلى أفضل المستويات لما يتمتع به البلدان من تاريخ ومصير مشترك.

وأوضح السفير أن العلاقة الدبلوماسية بدأت بين البلدين قبل 80 عاما، وتعتبر من أقدم العلاقات، ورغم ذلك فإن التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري لا يلبي تطلعات وإمكانات البلدين.

وحث مفتي على ضرورة العمل المشترك للارتقاء بهذه العلاقات، مؤكدا أهمية الاتفاق حول استخدام ثرواتهما المائية العابرة للحدود بشكل يليق بمكانتيهما.

وأشار إلى أن العديد من المستثمرين المصريين يرغبون في العمل بإثيوبيا، وبعضهم جاء إلى أديس أبابا للبحث عن فرص استثمارية، وآخرين بدأوا بالفعل أعمالهم ومشاريعهم.

وحول سد النهضة، قال مفتي: "إن التعاون بين البلدين يسير بصورة جيدة، وهناك مفاوضات جارية تشمل السودان أيضا، وستصل إلى توافقات مرضية خلال الجولة المقبلة من المفاوضات التي تنطلق الشهر الجاري".

ولفت إلى الدور المحوري الذي تلعبه إثيوبيا ومصر في القارة الأفريقية، باعتبارهما من البلدان المؤسسة للعمل الأفريقي المشترك.

وتابع: "إثيوبيا ومصر مؤسسان للاتحاد الأفريقي، ولديهما علاقة تاريخية بشأن أفريقيا، ويربطهما نهر النيل الواحد الذي يجعل مصيرهما مشتركا معا".

وأكد أن مصر لها دور كبير في تحرير أفريقيا عبر قادتها مثل جمال عبدالناصر (1956- 1970) الذي كان له دور محوري في تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية، وذلك بالتعاون مع قادة إثيوبيا في تلك الفترة".

وأوضح أن بلاده تتشاور مع مصر حول هذه القيم المشتركة بشأن إفريقيا وتأمل بشدة أن يثمر التعاون المصري الإثيوبي في خدمة قضايا القارة.

وبدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين نحو عام 1930 ونجحت السياسة المصرية الجديدة التى اتبعها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى فى تحويل العلاقات المصرية الإثيوبية إلى علاقات تعاون وانتفاع بعد أن تجمدت لسنوات فى إطار الصراع والتشاحن، وذلك على خلفية سد النهضة الإثيوبى الجارى إنشاؤه.

ومنذ وصول رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لسدة الحكم في البلاد، أوائل العام الماضي، نجح في بناء الثقة مع القاهرة بعد محادثات مع الرئيس المصري بشأن الملف، ما أعاد المفاوضات إلى مسارها الإيجابي وسط تفاؤل بإمكانية الوصول لحل يرضي دولة المنبع (إثيوبيا) ودولتي المصب (مصر والسودان).

Published in اجتماعيات
السبت, 07 أيلول/سبتمبر 2019 13:28

علينا بالعفو والتسامح وننسى الماضي !!

 

إن توفر السلام والوئام في البلاد له أهمية كبيرة، ومن الأمور التي يحقّق السلام ،هو الاستقرار والنمو الاقتصادي والمجتمع ،وهو يوفّر السلام للمجتمع والاستقرار ،و بالإضافة إلى أنه يعد شرطاً أساسيا وضرورياً لاستمرارية البشرية وتطوّرها؛ فالعالم المحروم من السلام سينهار ويعود شبيهاً بالعصور القديمة التي تمتلئ بالظلم ويكون الضعيف فريسة للأقوى ،كما أن التنميّة الاقتصادية والثقافية للأمم يعد أساسا لوجود السلام في الدولة و أمراً أساسياً لتمكين الأفراد من الإبداع و بناء البلاد في مجالات عدّة مثل: المجال الاقتصادي، والثقافي،و بالإضافة إلى توفيره للأمن الحقيقي الذي يؤدي إلى الرخاء والراحة للمجتمع.

وفي هذا الصدد قال قداسة أبونا ماتيوس البطريريك رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الأثيوبية إن الكثير من المشاكل والحوادث المؤلمة مرت خلال العام المنصرم 2011 .واليوم نستقبل العام الجديد وهوعام 2012 ,وعلينا العفو والتسامح وننسى الماضي ،لأن العفو من عند الله وهو ما يرضيه منا ويرضى المجتمع في أنحاء البلاد.

وأضاف قداسة أبونا قائلا إن حل النزاعات والتعامل معها بطريقة سلمية هو الطريق المثالي للتعامل مع النزاعات وحلها بشكل ملائم ،يتناسب مع المبادىء والقيم للأفراد والمجتمع ،وبالتالي يمكن الوصول إلى الرفاهية للمجتمع وللبشر بشكلٍ عام. وذلك عبر بناء الحضارات واستمراريتها: للسلام طويلة الأمد ،حيث إنّ وجود السلام يُسهم في استمرارية الحضارات المختلفة، وهناك العديد من الثقافات اختفت بعد ظهور النزاعات بفترة وتم نسيانها بسبب خوض الحروب أو النزاعات في مناطقها وزوالها. الأمان،و يعد السلام من أهم الأمور في الحياة للبشر عامة وللأجيال القادمة بالتحديد، حيث إنّ المكان الذي يحل به السلام يكون فيه أمان وبالتالي يتم تفادي وجود العنف والإرهاب أو تصاعدهما بشكل عام ،ويحقق التنميّة الاجتماعية في الدولة، بالإضافة إلى ضرورة وجود استثمارات في مجال الصحة والتعليم والمشاركة خاصةً لفئة الشباب في المجتمع . وبالتالي يستطيع الجميع العيش في سلام دون خوف من حدوث الجرائم أو الحروب

وكما دعا قداسة بابا إن المجتمع الأثيوبي خاصة ومجتمع الشباب عندما نستقبل السنة الجديدة .عليهم أن يعملوا بجد وتفان لتحقيق مسيرة السلام ونهضة البلاد .

وبهذه المناسبة سلط الشيخ سعيد أحمد ممثل المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية نيابة الحاج مفتي عمر إدريس رئيس مجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الضوء علي السﻻم قائﻻ : إننا اليوم نودع العام المنصرم و نستقبل العام الجديد ونتنمي أن يكون لنا عام خير وبركة وعز وشرف ، ولذا يجب علينا حماية وحدة الأثيوبيين وأن نحافظ ما ورثنا من الأجداد السابقة وهم قدة لنا لحماية السلام والوحدة ،وكما ذكر الدكتور أبي أحمد أثناء تقديم النصيحة لمجتمع المسلم وللأمة الأثيوبي ، أن الحفاظ على السلام والوحدة هي مصدر القوة و الوحدة في بلادنا ،و يجب على الأمة الأثيوبية الحفاظ على تقاليدهم العريقة في العيش وبالوحدة والوئام والتسامح الديني و تعزيز التعايش المستمر .

وأوضح الدكتور واق سيوم أوديسا رئيس جميعة ونجيل مكان إيسوس ، علينا أنتذكر ما أسلفنا ونعمل في مجال التسامح والغفران وتعزيز السلام والاستقرار . وأيضا أن نكافح عبر بذل جهود جبار لكي أن تخرج البلاد من براثن الفقر وتتمكن أن تعيش بسعادة وسلام واستقرار .

وقال القس أبونا برهان إيسوس رئيس الكنيسة الكاثوليكية الأثيوبية بمناسبة حلول السنة الأثيوبية يجب علينا أن نعرف نعم الله التي أنعم الله علينا خلال سنة إلى سنة ، ولهذا علينا أن نعمل أعمالا صالحة خلال حياتنا والاستفادة من وقتنا في مجال بناء الأمة المزدهرة .

ودعا القس إن على زعماء الأديان وأتباع الديانات المختلفة أن يعملوا لأداء المسؤولية المنوطة في مجال تعزيز السلام والاستقرار خلال العام الجديد ،وكما أتمنى للدولة تحقيق تحسين معيشة المواطنين وجعل البلاد حتى تصل في صفوف البلدان متوسطة الدخل

وقا ل القس تغاي تادلي رئيس مؤسسة الأديان بمناسبة عام المنصرم واستقبال العام الجديد إن أثيوبيا لها تا ريخ عظيم من الحضارات القيمة وخاصة حول التعايش السلمي في البلاد ولذا يجب علينا أن نحافظ في مجال إرث التعايش السلمي الذي ورثنا إياها من آبائنا وأجدادنا منذ زمن طويل ولذا يجب علينا أن نحافظ في تعزيز التعايش السلمي وحماية وحدة الأثيوبية ومكافحة التعصب القومي وذلك عبر ترسيخ السلام والديمقراطية في البلاد .

وذكر القس تغاي أن الشعوب الأثيوبية عاشت مع بعضهم البعض بالتعاون وتبادل الإحترام ووقوفها .إلى جانب بعضهم البعض في الأفراح والأحزان ومواصلة العادات القيمة إلى الأبد .

ودعا القس تغاي المجتمع الأثيوبي ورؤساء الأقاليم وكبار شيوخ القبائل ورجال السيا سين في الفدرالية وأولياء الأمور من الأباء و الأمهات تعزيز السلام والاستقرار ومساهمة الجهود وذلك عبر تقديم توعية للمجتمع وخاصة الشباب في تعزيز السلام والاستقرار هم جيل المستقبل للبلاد .

والجدير بالذكر أن القس تغاي أوضح رأيه إنني أتمنى باسمي وباسم مؤسسة الأديان للشعوب الأثيوبية أن يكون هذا العام 2012 عام النماء والإزدهار تتعزز فيه مواصلة تبادل الاحترام بين جميع .القوميات والسلام وكل عام وأنتم بخير..

تقرير سفيان محي الدين

 

Published in اجتماعيات
السبت, 07 أيلول/سبتمبر 2019 13:19

أوروميا تطلق العنان للجذب السياحي !

 

إقليم أروميا يطلق عنان السياحة ،وأروميا هي أرض موهوبة بأصول ثقافية وطبيعية وفيرة ذات قيمة سياحية عالية. كما انها أرض ذات جمال طبيعي مذهل تقدم جميع أنواع المناظر الطبيعية الخلابة التي تتراوح من شبه الصحراء إلى المرتفعات ، مما يجعل المنطقة مواتية لصناعة السياحة وجذب السياح .

يقوم الأقليم الآن بتطوير مناطق الجذاب السياحية ، وخلق فرصة عمل للعاطلين عن العمل ويقلل من المشاكل المتعلقة بالبطالة في البلاد..

ونظرًا لهذا أن السياحة البيئية هي ظاهرة حديثة في أثيوبيا ، فهناك الكثير مما يجب القيام به من أجل زيادة القطاع نظرًا لوجود مواقع سياحية محتملة غير مستغلة و سيقوم مكتب السياحة بالإقليم باستكشاف مواقع غير مستكشفة في الإقليم والقيام بالبنية التحتية اللازمة بتوفيرها. .

وفي هذا الإطار قال السيد كيبيدي ديسا ، نائب رئيس مكتب إقليم أوروميا للثقافة والسياحة ، في حديثه مع صحيفة الهيرالد الإثيوبية ،وصحيفة العلم أن المكتب يقوم بتشكيل بشكة اتصاﻻت قوية مع مؤسسات العمل المشتركة في محاولة من اﻻستفادة من الإمكانيات السياحية في أثيوبيا

ودعا المكتب المستثمرين للمشاركة في تطوير الصناعة السياحية عبر بناء الفنادق والمنتجعات السياحية ذات جودة عالية حول المناطق السياحية" وليس هذا فحسب بل بناء الطرق والبنية التحتية الأخرى ذات الصلة .

وأشار السيد كيبيدي إلى أن الفنادق تلعب دورا فعالا في تسهيل هذا القطاع. من بين حوالي 300 فندق في المنطقة ، 32 منها على مستوى دولي يقدمون خدمة قياسية. ،كما دعا المكتب ، المستثمرين ببناء الفنادق والمنتجعات السياحية والاسواق السياحة حول مختلف المواقع السياحية. و يوجد حاليًا حوالي 15 فندقًا على مستوى دولي وهي علي قيد الإنشاء. وسيتم فتح الفنادق اعتبارًا من هذا العام المنصرم .

ووفقا له ، فقد لعبت النشاط السياحي دورها في الحد من البطالة أيضا. واستفاد عدد كبير من الشباب في هذا المجال وعلى سبيل ، أكثر من 600 شاب من مشروع المنطقة هم من السكان المحليون في منطقة بالي ،أدابا دلو ، وهرونشوو وهم أصحاب الفنادق بشكل مباشر وغير مباشر..

وأكد السيد كبدي أن هذا المشروع قد إفاد المجتمع القريب من المشاريع بأشكال مختلفة علي سبيل المثال عبر استئجار الخيول وتوفير الطعام والشراب والعمل كمرشد سياحي محلي ومترجم وشرح المعالم السياحية واﻻثار في المنطقة .

مما ﻻ شك فيه ان عدم وجود البنية التحتية للسياحة في اوروميا سابقا وذلك أن الدولة لم تعط الأولوية للسياحة إلا ان في الآونة الأخيرة بدات الدولة تهتم بالسياحة وفي المستقبل ستكون الأهمية أكثر فأكثر من أي وقت مضى لدفع عجلة تقدم السياحة في المنطقة ككل .

واذا نظرنا الي مدينة بشفتو -دبرزيت-تعتبر من أجمل أماكن السياحة في في اورميا ، حيث الطبيعة الخلابة وتحتوي المدينة على خمس بحيرات ضخمة ذات مياه عذبة، ويوجد فيها ايضاً العديد من الفنادق والمنتجعات الراقية والحديثة كما تحتوي بحيراتها على الكثير من الحيوانات البحرية الجميلة.

وأوضح السيد كبدي : "يمكننا تحقيق الكثير إذا تم إعطاء الأولوية لهذا القطاع ،وأما الحكومات السابقة ، لم تهتم بهذا القطاع ، ونتيجة لذلك ، لم تكن البنية التحتية السياحية قائمة. ومع ذلك ، بالنظر إلى أن الحكومة منذ ذلك الحين تعطي أولوية قصوى للقطاع ، يمكن إذا إهتمت الدولة تحقيق الكثير في كسب إيرادات ضخمة من هذا القطاع في المستقبل .

وذلك عبر تعزيز مهنية - وجمعية محترفي الفنادق والسياحة في أوروميا وذلك عبر إنشاء مؤسسة - وتسعى الحكومة إلى حل المشاكل "،وسوف يساعد في ذلك هذا تعزيز النشاط السياحي في أثيوبيا ، وكما يخلق فرص عمل للخريجين الجدد في مجال الفنادق والسياحة. وكما تجري المؤسسات تدريبات مختلفة في هذا القطاع.. "

وأوضح السيد كبدي قائلاً إن الجمعية تهدف إلى زيادة وعي المجتمع وتعزيز المتنزهات الوطنية والمقدسات. بهدف تحقيقًا لهذه الغاية ،ويقوم بتدريب أصحاب المصلحة المشاركين في هذا القطاع من خلال توفير التدريب الفنية لهم حول كيفية القيام بالأعمال التجارية واستقبال الضيوف. .

وكشف السيد كبدي أن الجمعية تهدف إلى إدخال السياحة الزراعية وسياحة المغامرة والسياحة الجغرافية في المنطقة في المستقبل القريب. وأشار إلى أنه يجب أيضًا البدء في برامج إعادة التأهيل المختلفة التي يمكن أن تصون الحدائق والصناعات السياحية .

وخلاصة القول أوضح السيد بيلاي كاسا ،نائب مدير الجمعيية من جانبه ، إلى أن الجمعية تتولى في المقام الأول لخلق الوعي حول كيفية تحقيق السياحة البيئية الذكية وتعزيز الإمكانات السياحية لمطالب السياح ، ومن هنا يتم خلق الكثير من فرص العمل للشباب والمواطنين في المواقع المحيط بالسياحة وأن أثيوبيا أرض معالم السياحية ،وهي أرض الموهوبة مع وفرة الثقافية والطبيعية الخلابة وتتميز إثيوبيا بمقاصد سياحية عديدة تضعها ضمن أفضل الدول السياحية بأفريقيا، ويعد أفصل موسم لزيارة إثيوبيا من أكتوبر إلى إبريل، حيث إنها أفضل شهور العام من حيث الطقس،

ولتحقيق الصناعة السياحية علي الدولة اﻻهتمام اكثر بهذا القطاع الحيوي .

تقرير /سفيان محي الدين

*حسناوات إثيوبيا بالخرطوم يحتفلن بعيد الأشندا

اختتام احتفال مهرجانات أشندا الثقافي للفتيات تجراي نهاية العام المنصرم عام 2011 يوم الأحد الماضي في قاعة الألفية أديس أبابا وذلك بحضور من المسؤولين الحكوميين وبعض السفراء الأجانب وأعضاء السلك الدبلوماسية والشيوخ القبائل وأبا جدا، بما فيهم نائب عمدة أديس أبابا تاكلي أوما وخيرية إبراهيم رئيسة مجلس الفيدرالي وفتلورق جبر ئجزابهر وزيرة التجارة الصناعة ويالم سجاي وزيرة النساء والاطفال والشباب

وفي الإطار أثنى المهندس تاكلي أوما، نائب عمدة مدينة أديس أبابا على أولئك الآباء والأمهات أن شعب التجراي هم الذين شيدوا مسلة أكسوم ونقلوا هذا التراث إلى هذا الجيل دون المساس بهويته وثقافته.

وقال المندس تاكلي إن شابات تجراي اللواتي احتفلن في مهرجان أشندا بالحرية والكرامة ليس فقط لرغبتنا من الاحتفال بالحب والإخاء ، بل إن هذا الاحتفال هو سبب إضافية لجمال وقيمة المدينة، مضيفا إلى أن إدارة المدينة ستدعم المهرجان بالكامل في كل عام .

وذكر المهندس إن مهرجان أشندا هو أجمل ورائع وسنبذل قصارى جهدنا للترويج ليس في أثيوبيا فحسب بل في إفريقيا والعالم أيضا. و لأجل استمرارية هذه الثقافة على مستوى البلاد .

وأضاف المهندس قائلا: إن على الرغم من أن الخلفية الاحتفال بأشندا هو أصليا جاءت من الفتيات التجراويات ، إلا أننا سنعتز بهن ويمكننا أن نجعل هذه الثقافة الجميلة ثقافة أورومو ،وجوراجي ،وأمهرا وجميع الإثيوبيين".

وأكد المهندس إلى أنه سبذل كل ما في وسعه لجعل مهرجان أشندا موقعًا عالميًا للتراث العالمي حتى يصبح مسجلا لدى اليونسكو! "

ودعا المهندس شعب تجراي إلى مواصلة عملهم الجيد الذين يقومون به دائمًا في عملية الوحدة والتضامن على مستوى البلاد.

وحصل المهندس تاكلي جائزة من قبل جمعية نساء تجراي لما لعبنبه من دورا فعالا في مجال دعم إحتفال مهرجان أشندا في أديس أبابا.
وقالت السيدة سنايت دستا التي شاركت الاحتفال المهرجان الأشندا من حي كيركوس إن مشارك عدد النساء من مختلف القوميات في الاحتفال يشير إلى أن هذا الإ احتفال لإشندا يمثل إحتفال السلام والحب والوئام المستدام بين جميع القوميات والأمم .

وأوضحت أيضا السيدة مبرات هيلو من إحدى المشاركات مهرجان أشندا هو يوم الحرية والمساواة للفتيات ، ويمثل أيضا فرصة للإثيوبيين الذين عاشوا معًا على مدى قرون للحفاظ على السلام والمحبة .

وأكدت السيدة مبرات إلى إن بنات أشندا يجب أن يكونوا سفراء السلام لتنمية بلادهن .

ومن جانب آخر قالت السيدة ألماز مكو نن وزيرة الدولة للسلام أن الاحتفال لمهرجان أشندا يعزز الحب ويقوي الترابط القومي بين جميع القوميات ،كما يؤكد أنه العناصر الأساسية للوحدة الوطنية هو السلام والوئام والتعايش السلمي المستمر في البلاد .

وأعربت السيدة السيدة ألماز عن هذا المهرجان هو أنه أهمية كبيرة لبناء صورة جيدة للبلاد في هذا المجال .

وأكدتا أيضا السيدة فتلورق جبر ئجزابهر وزيرة التجارة الصناعة، ويالم سجاي وزيرة النساء والأطفال والشباب، على أن أهمية دور المهرجان يعزز توحد الشعوب الأثيوبية، ويمكن مواصلة الأنشطة الإنمائية ويقوي روح ترسيخ بناء السلام والديمقراطية في أنحاء البلاد .

ومن ناحية آخر استضاف نادي السفارة الإثيوبية بالخرطوم احتفال عدد من أبناء جالية إثيوبيا بالسودان بمناسبة قدوم (الأشندا) أو (عيد الفتيات) التراثي السنوي الأقدم في إفريقيا الذي يعد من أهم عوامل الجذب السياحية والاقتصادية في مدينة مقلي عاصمة إقليم التقراي.

قال ممثل جمعية التجراي بالسودان السيد قري ميشيل في تصريحات لـ(خرطوم ستار) إن عيد (الأشندا) أحد الأعياد التقليدية الخاصة بالمرأة والتي توارثها الأبناء عن جيل الأجداد والآباء.

وأبان أن العيد له أسماء مختلفة في بعض المناطق مثل (ماريا، عين واري ) وأن كلمة (اشندا) مأخوذة من ملابس من العشب الأخضر الطويل ترتديها الفتيات صغيرات السن حول خصورهن ليساعدهن على الرقص واللعب وفكرته أقرب إلى (الرحط) التراثى السوداني.

وقال إن علماء الآثار اكتشفوا أن المرأة الإثيوبية احتفلت بالعيد قبل ثلاثة آلاف عام عندما نالت أحقيها كاملة في الحرية والتعبير في إقليم تجراي في وقت حرمت منه في جميع بلاد العالم.

وشهدت احتفالات عيد (الأشندا) بالسودان مشاركة واسعة من النساء والفتيات ومشاركة رمزية لبعض الفتيان وهم يحملون العصي بغرض حماية الفتيات الراقصات.

وبحسب التقاليد فإن الفتيات يخرجن لتهنئة المارة في الشوارع، ويطلبن من أصحاب المتاجر المعايدة والأموال والهدايا، ومن الأسر الطعام والشراب مقابل أن يقدمن فواصل من الرقصات الشعبية ويتم تقديم بعض الهدايا للكنيسة والاحتفاظ بالبقية.

تسعى حكومة إقليم تقراي في إثيوبيا إلى تسجيل مناسبة “ عبد الفتيات ” لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) وتعمل على إدراجه في كتب التاريخ، لتدريسه في المدارس والجامعات.

والجدير بالذكر أن الإحتفالات الأثيوبية المختلفة من كل من مهرجان أشند و شادي ،وسولل وإريتشا ،ومسقل ،وفشي وشبلالا ، يمثل وحدة التكامل القوميات والأمم الأثيوبي وهو جمال الوحد والقوة والتعاون البناء في أثيوبيا .

تقرير: أبرها حجوس

ماثيو سكوت روز كانت إثيوبيا في الماضي تسمى مهد البشرية ، ولكن يبدو أن إثيوبيا اليوم هي ضوء التوجه للتغيير ، تتألق في قارة إفريقيا.

نظرًا لأن رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد قام بخطوات لا تصدق في مجال المساواة بين الجنسين وإدماجها في حكومته المتوازنة بين الجنسين وتعيين أول رئيسة للبلاد ، السيدة سهل وورق زودي ، هناك أيضًا حركة لتحويل إثيوبيا إلى دولة متوسطة الدخل من خلال الخطة الخمسية للنمو والتحول النوعي بحلول عام 2025.وغني عن القول إن شعب إثيوبيا لديه أمل متجدد فيما يخبئه المستقبل.

في عام 2017 ، نما الناتج المحلي الإجمالي لإثيوبيا بنسبة 10.9 ٪ ، ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 8.5 ٪ ، مما يجعل إثيوبيا واحدة من أسرع البلدان نموا في العالم ونتيجة لذلك ، فهي مستعدة وجاهزة للتحول من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر.

كجزء من الخطة الخمسية الثانية للتحول النوعي تركز إثيوبيا على تبسيط الاستثمار في جميع القطاعات وتعزيز الاقتصاد من خلال بناء العديد من المجمعات الصناعية ، والتي ستصبح مؤسسات فاعلة رئيسية في مستقبل البلاد.

ويقول سفير إثيوبيا في الولايات المتحدة السيد فيتسوم أرغا: “ إن المجمعات الصناعية تعمل على تعزيز قطاعات الاتصالات والخدمات والتصنيع والزراعة من خلال توفير إمكانات لنمو الصادرات والتكنولوجيا ونقل المهارات”.والأكثر من ذلك ، أنها تخلق بيئة أعمال مستدامة ، تربط العمال المحليين بمعالجة منتجاتهم وتزيد الاستثمار إلى حد كبير. “لا تجعل المجمعات الاستثمار الأجنبي أسهل فحسب ، بل تضمن استمرار الأسواق المحلية والمزارعين في الازدهار.

ويتم تسهيل العديد من التغييرات والتطورات الجديدة في البلاد عن طريق التكنولوجيا ، والتي يمكن تنفيذها في جميع القطاعات ، من الزراعة إلى النقل .

ويقول السيد عمر حسين ، وزير الزراعة إن المزارعي يعتمدون دائمًا على السوق في المناطق الصناعية ، هناك نهج قائم على الطلب للمزارعين، وهذا ينتج عنه تأثير اقتصادي كبير ويرشدهم إلى استخدام التقنيات الحديثة. ”
ويعد التكيف التكنولوجي في قطاع الزراعة ذا أهمية خاصة لأن 85٪ من القوى العاملة في إثيوبيا من المزارعين.

ويقول السيد جيتاهون موكريا، وزير الابتكار والتكنولوجيا أيضا إن العامين المقبلين يجب أن نحقق ما لا يقل عن 2-5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لإثيوبيا من القيمة المضافة ،و لقد خططنا لاستراتيجيات مختلفة: الأولى هي القيمة المضافة للمنتجات الزراعية مثل البن وكذلك التجارة الإلكترونية، استراتيجية أخرى تتبعها وزارتنا هي الشروع في منتجات تكنولوجية مثل الطائرات بدون طيار، يمكننا توظيفها لنقل البضائع والمستلزمات الطبية والصيدلانية إلى المناطق الريفية. ”

قطاع التكنولوجيا مليء بالفرص وإثيوبيا لديها قوة عاملة نابضة بالحياة لقيادتها.
إلى جانب التكنولوجيا ، تتمتع صناعة الاتصالات أيضًا بواقعها المستقبلي ، لقد حقق القطاع تقدماً هائلاً في السنوات الأخيرة ولديه الآن خطط لخدمات 4G للهواتف المحمولة على مستوى البلاد ، حيث يسعى جاهداً نحو الوصول الي الجيل الخامس.

صرحت فرهويت تامرو ، الرئيس التنفيذي لشركة اثيوبتلكوم، بأن “الاتصالات السلكية واللاسلكية لها تأثير اجتماعي وثقافي واقتصادي كبير على المجتمع الحديث، إنه أمر أساسي للتنمية الاقتصادية لأي دولة، أعتقد أن إصلاح سوق الاتصالات هو تحقيق النمو الاقتصادي للبلاد. ”

ويضيف جيتاجو مكوريا ، وزير الابتكار والتكنولوجيا ، “كحكومة ، نرى [قطاع الاتصالات] بيئة جيدة للغاية لخلق فرص العمل والثروة لأنها ستطلق العنان لقوة صناعة الخدمات، الناتج المحلي الإجمالي القادم من التكنولوجيا سيكون ضخماً “.

ويلعب قطاع النقل أيضًا دورًا بارزًا في خطة النمو والتحول، ويقول تولدي جبرماريام ، المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية ، “إن أسطولنا المتواصل باستمرار لنقل البضائع يسهل تصدير البضائع ، مما دفع إثيوبيا إلى الوقوف بجانب كينيا في تصدير منتجات البستنة”.
وتعمل كيانات النقل الأخرى ، مثل الهيئة البحرية ، على التأثير على الصادرات أيضًا، وتقول السيدة دوجماويت مغوس ، وزيرو النقل ، “إن انخفاض تكاليف النقل والإمداد من شأنه أن يجعل صادراتنا أكثر قدرة على المنافسة في الأسواق العالمية،و تكلفة المواد المستوردة ، من ناحية أخرى ، ستنخفض ، مما يعزز القدرة الشرائية لبلدنا. ”

هذه التطورات في البنية التحتية ستعزز قدرة البلاد على نقل المنتجات من المزارع إلى الأسواق وخارجها. ويقول جانتيرير أباي إجزاو ،وزير تنمية المدن والإسكان ، “مع ازدهار قطاع البناء ، نخطط لعدد من المشاريع الجديدة ، مثل سد النهضة الإثيوبي الكبير.
خط السكة الحديدي الأول الذي يربط جيبوتي بأديس أبابا هو قيد التشغيل بالفعل، يمثل قطاع البناء جزءًا ملحوظًا من إجمالي الناتج المحلي لإثيوبيا ، والحكومة ملتزمة بزيادة التمويل اللازم للبنية التحتية “.

من كل اتجاه ، تتجاوز إثيوبيا التوقعات ، وتعزز اقتصادها ، وتكسر الحدود في تحسين البلاد ، سواء كان ذلك من خلال التزامها بالتغيير الاجتماعي أو الإدماج بين الجنسين أو التقدم في التكنولوجيا أو الزراعة أو البنية التحتية من أجل النمو والتحول.

 

** إثيوبيا هي أكبر منتج للبن أرابيكا في أفريقيا وخامس أكبر دولة في العالم

**هيئة البن والشاي ستبني مجمعا للمقهى في أديس أبابا بمبلغ 50 مليون دولار

 
ستقوم البلاد على مدى السنوات المقبلة، ببذل جهود مكثفة لمضاعفة كمية البن الذي يتم تصديره مع نكهة فريدة ومميزة إلى الشركات الدولية التي تتاجر البن بالتجزئة.

ويتوقع أن تروج العلامة التجارية التي سيتم إطلاقها العام المقبل بخلق المزيد من الروابط مع المصدرين الأجانب، إلى جانب تبادل الأفكار حول تسويق البن إلى جانب التوسع في وجهة السوق وجلب عملاء جدد للبن الإثيوبي وهما أيضا جزء من الأهداف الرئيسية التي خططت لها إطلاق العلامة التجارية جميع أنحاء العالم.
وجمعية مصدري البن الإثيوبية ظلت ولا تزال تعمل كعضو في جمعية البن المميز لكل من أمريكا وأوروبا واليابان وكذلك جمعية البن الجميل لأفريقيا
.

لا تزال البلاد تصدر كمية كبيرة من حبوب البن إلى كل من أوروبا والولايات المتحدة وآسيا واستراليا والبلدان الأفريقية. ألمانيا، المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان هي من بين الدول التي تستورد 50 في المائة من صادرات البن الإثيوبي.
وتعرف إثيوبيا على نطاق واسع بتصدير مختلف أنواع البن المميزة منها يرغا تشفي، سيداما، هرر، ليمو، غوجي، جما وهي الأصناف الأكثر شعبية في الأسواق العالمية
.وهي مكان ولادة نبات البن، هي أكبر دولة منتجة للبن في إفريقيا وواحدة من الدول الرائدة في تصدير البن في أفريقيا.ويشار إلى أن إثيوبيا هي أكبر منتج للبن أرابيكا في أفريقيا وخامس أكبر دولة في العالم.
وفي هذا السياق أعلنت هيئة البن والشاي الإثيوبية أن العلامة التجارية للبن الإثيوبي سيتم طرحها عالميا في سبتمبر 2020.
وصرح بذلك الدكتور الدنيا دبلا في منتدى عُقد الأسبوع الماضي قائلاً إن الهيئة تعمل على تطوير علامة تجارية إثيوبية جديدة للبن في الأسواق الدولية.أجرت الهيئة مشاورات مع الجهات المعنية فيما يتعلق بعلامة البن الإثيوبي.

وقال الدكتور الدنيا دبلا رئيس جمعية المصدرين الإثيوبيين للبن لم يكن هناك على الإطلاق أي وجه أو صفحة تروج للبن الإثيوبي في العالم.وعلى الرغم من أن الأسماء التجارية والعلامات التجارية لكل من البن في هرر وسيداما ويرجا تشفي مسجلة دولياً لوحظ أنها تفتقر إلى علامة تجارية وطنية للبن ، مثل البلدان الأخرى مما يثير مشاكل.

وقال إن البلدان التي تتمتع بنوعية أقل من البن الإثيوبي قد عززت علامتها التجارية عن طريق بيع البن بسعر أفضل.

وقال إن المنتجات التي تنتجها الدول الأخرى لا تنسى ولا تمحى من أذهان الناس.وبالتالي ، فإن تطوير العلامات التجارية بمطلوب لتحديد العلامة التجارية للبن الإثيوبي.

وأضاف أن التسجيل سيتم بواسطة المكتب الإثيوبي للملكية الفكرية والمكتب الدولي للملكية الفكرية وفي بلدان أخرى.
وأضاف أن العلامة التجارية للبن الإثيوبية ، ستعزز استراتيجية الترويج للعلامة التجارية الضعيفة لمنتجات البن الإثيوبية يرجا تشفي وهرر وسيداما

وفقًا لرئيس الجمعية فإن العلامة التجارية للبن الإثيوبي تتمتع بأهمية قصوى لتطوير قطاع البن لأنها تساعد البلاد على تحديد سعره والتفاوض بشأنه في الأسواق الدولية.
ومن جانبه قال المدير العام لتطوير أصول الملكية الفكرية ، السيد تادسي ورقو ،إن العلامة التجارية تعزز المعرفة حول البن الإثيوبي الذي ينتج بدون سماد بالنسبة للمستهلكيه في العالم.
وأضاف أنه يمكن أيضًا تحويل اعتقاد الاستهلاك وسلسلة القيمة و تعزيز تنافس مجموعة البن الإثيوبي من خلال تعزيز ولاء مستهلكيه وتقديرهم له.

وأشار المدير العام إلى أن العلامة التجارية القوية للبن الإثيوبي تتيح للبلاد فرض رسوم إضافية وفتح بوابة للمنتجات الجديدة.
وحضر المنتدى أكثر من 150 من الجهات المعنية المنتدى الذي تم تنظيمه لرفع الوعي والحصول على مدخلات حول العلامة التجارية الجديدة لتكون مظلة حامية للبن الإثيوبي يتم من خلالها التعريف والترويج به.

وفي السياق ذاته أعلنت هيئة البن والشاي الإثيوبية عن خطط لبناء مقهى يُعتقد أنه يلعب دورًا مهمًا لترويج البن الإثيوبي إلى المجتمع الدولي.

قال هيرو نورو ، مدير المعلومات والتحكم في السوق في الهيئة ، إنه سيتم بناء المجمع بشكل مشترك بين الحكومتين الإثيوبية والكورية الجنوبية بتكلفة 50 مليون دولار على مساحة 30 هكتار من الأراضي في أديس أبابا.
وفقا للمدير ، فإن المجمع الذي سيكون لديه متحف للبن ومركز سوق له ، سوف يستغرق ثلاث سنوات لكي يكتمل بناؤه.

تقرير :جوهر أحمد

*الحكومة الإثيوبية والاتحاد الافريقي يدينان حوادث العنف في جنوب افريقيا

أديس أبابا (العلم)6 سبتمبر 2019 م

قالت الرئيسة سهلورق زودي، في كلمة ألقتها في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا والذي تم إطلاقه يوم الأربعاء الماضي، إن إثيوبيا تعمل على معالجة بطالة الشباب.

وأدلت الرئيسة سهلورق بتصريحتها خلال جلسة عكست أزمة بطالة الشباب في المنتدى الاقتصادي العالمي حول إفريقيا.

كما أدانت الرئيسة أعمال العنف ونهب الممتلكات التي ارتكبت ضد الأجانب في جنوب إفريقيا.

وقالت سهلورق، إن حكومة إثيوبيا شرعت في عملية تحول شامل للغاية منذ أكثر من 12 شهرًا، مشيرة إلى أنه تم القيام بأشياء كثيرة من أجل معالجة البطالة. كما أبلغت المشاركين عن خطة الحكومة الإثيوبية عن إيجاد3 ملايين وظيفة للسنة المالية الإثيوبية القادمة، وقالت "إني أأمن بأن المستقبل سيكون واعدًا لإثيوبيا".

وفي المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد تحت شعار "العمل من أجل السلام" أبرزت الرئيسة الدور الرئيسي الذي يمكن أن تلعبه المرأة للحفاظ على السلام في القارة.

وقالت الرئيسة إنه يتعين على المرأة أن تكون جزءًا من سعينا لتحقيق السلام. وقد قيل وقتا طويلا، لماذا إن المرأة هن الضحايا؟. حيث إنهن قد عانين أكثر من غيرهن... وهل نتوقع أن يكون هناك حل يمكن أن يكون مستدامًا؟، ومن شأنه أن يشمل المجتمع بأسره إذا كان الضحايا أنفسهن وغير مرتبط بغيرهن. مؤكدة على أنه يتعين عدم تصوير المرأة كضحايا بعد الآن. يجب أن يكونوا جزءًا من الحل.

وعقد المنتدى الاقتصادي العالمي الثامن والعشرون تحت عنوان "تشكيل النمو الشامل والعقود الآجلة المشتركة في الثورة الصناعية الرابعة".

ومن جهة أخرى أدانت وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية الأعمال الشنيعة للعنف ونهب الممتلكات المرتكبة ضد الأجانب بمن فيهم المواطنون الإثيوبيون الذين يعيشون في جنوب إفريقيا.
وفي بيان صدر يوم الأربعاء الماضي، "لقد شجعنا بيان رئيس جمهورية جنوب إفريقيا، سعادة سيريل رامافوسا، الذي أدان أعمال العنف هذه، ووعده بالقبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة.
وأضافت الوزارة قائلة: "إننا نود أيضًا أن نرى إجراءات مستمرة وقوية من قبل سلطات جنوب إفريقيا لاحتواء العنف وضمان أمن وسلامة مواطنينا".
وأشار البيان إلى أن السفارة الإثيوبية في بريتوريا تعمل عن كثب مع سلطات جنوب إفريقيا، وأعضاء المجتمع لمعالجة الوضع. كما تم حث الإثيوبيين الذين يعيشون في جنوب إفريقيا على اتخاذ الاحتياطات اللازمة بعد حوادث العنف والنهب الذي نفذ على الشركات التي يملكها الأجانب.
ونصحت السفارة الإثيوبية في جنوب إفريقيا الإثيوبيين بأن ينأوا بأنفسهم عن أي مواجهة أو صراع حتى يستقر الوضع الحالي. كما نصحتهم بعدم ارتداء الحلي باهظة الثمن، وإذا أمكن إغلاق متاجرهم، حتى يتم استعادة السلام.
ودعت السفارة الإثيوبيين إلى إبلاغ الشرطة بأي نشاط مشبوه أو الاتصال بالسفارة باستخدام أرقام الهاتف 012 346 42 57 و 012 346 29 47.
ووفقًا لبي بي سي ، فقد تم اعتقال 41 شخصًا بعد نهب وإشعال النار في المباني والمركبات في منطقة جيبستاون القريبة من وسط المركز التجاري من جوهانسبرغ.

وفي تطور مماثل أدان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي السيد موسى فقيه محمد بأشد العبارات حوادث العنف ضد مواطني الدول الأفريقية الشقيقة في جنوب إفريقيا، بما في ذلك نهب وتدمير ممتلكاتهم. وكان قد شجع رئيس المفوضية على الاعتقالات التي قامت بها بالفعل سلطات جنوب أفريقيا.

وفي بيان صدر يوم الثلاثاء الماضي، دعا رئيس المفوضية إلى اتخاذ مزيد من الخطوات الفورية لحماية أرواح المهاجرين الأفارقة وممتلكاتهم، وتحقيق محاسبة جميع مرتكبي هذه الأعمال الشنيعة على أفعالهم، وتحقيق العدالة لأولئك الذين تكبدوا خسائر اقتصادية وغيرها.

وكان قد أكد فقيه على التزام المفوضية المستمرة بدعم حكومة جنوب أفريقيا في معالجة الأسباب الجذرية التي أدت إلى هذه الأعمال البغيضة، وذلك من أجل تعزيز السلام والاستقرار، في إطار مبادئ التضامن القاري للاتحاد الأفريقي.

وتشهد جنوب أفريقيا منذ الأحد الماضي موجة جديدة من أعمال العنف ذات الطابع المناهض للأجانب والأفارقة.

واندلعت أعمال العنف ليلة الإثنين، وتواصلت الثلاثاء في حيّ ألكسندرا في جوهانسبرج المتاخم لحي ساندتون المالي.

وبدأت أعمال الشغب عقب مقتل 3 أشخاص في حريق لم تتضح أسبابه، نشب في مبنى بوسط مدينة جوهانسبرج، قبل أن تمتد إلى مناطق أخرى في العاصمة الاقتصادية لجنوب أفريقيا، ومن ثم إلى بريتوريا العاصمة السياسية الواقعة على بُعد 60 كليومترا منها.

ومن جانبه إعتزم وزير مالية جنوب أفريقيا، تيتو مبويني خلال المؤتمر بالدعوة إلى مناهضة النزعة القومية. حيث إن النزعة القومية تثبط التحول الاقتصادي، مضيفا إلى أن الدول المنفتحة تجاه المهاجرين أكثر حيوية من الناحية الاقتصادية والثقافية مقارنة بالدول الأخرى غير المنفتحة تجاه المهاجرين.

وعلم أن جنوب أفريقيا تعد وجهة أساسية للمهاجرين من الدول الإفريقية خاصة وغيرها من الدول الأخرى بصورة عامة لأسباب اقتصادية في المنطقة للبحث عن عمل، وخاصة من ليسوتو وموزمبيق وزيمبابوي المجاورة.

 

Published in أخبار

 

أظهرت مشاركة إثيوبيا في استعادة السلام والاستقرار في السودان التزامها بتحقيق الاستقرار في المنطقة، وفقًا للمبعوث الخاص لرئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد إلى السودان.

وبذلت إثيوبيا جهودا مكثفة وحثيثة لإحلال السلام والأمن في السودان عبر الوساطة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي و تُعد زيارة الرئيس الإثيوبي آبي أحمد إلى السودان في 7 يونيو 2019، أحد أهم الجهود الإقليمية للوساطة التي برزت في القارة الإفريقية في الفترة الأخيرة؛ حيث عملت أديس أبابا على القيام بدور فاعل في الأزمة للعديد من الاعتبارات أهمها التقارب الجغرافي بين البلدين، والخوف من تأثير الأحداث في السودان على الداخل الإثيوبي، بالإضافة إلى الرغبة الإثيوبية في ممارسة دور هام في حل الأزمة بسرعة حتى لا يطول أمدها . ومنذ توليه السلطة في إثيوبيا في إبريل 2018، بدأ أبي أحمد إصلاحات سياسية واقتصادية واكتسب تقديرًا واسعًا بسبب مهاراته الدبلوماسية التي أتاحت تحقيق السلام مع إريتريا، خصم بلاده القديم، مما يمنحه هامشا كبيرا لممارسة دور مهم في المصالحة السودانية الداخلية.

تأتي زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى السودان في سياق الدبلوماسية المكوكية النشطة التي تنتهجها أديس أبابا منذ وصوله لسدة الحكم، ورؤيته للدور الإقليمي الذي يمكن أن تلعبه إثيوبيا في العديد من الملفات المثارة على الساحة الإفريقية.

ولم تكن السودان المحطة الأولى لمثل هذه السياسات، إلا أنها تأتي بعد سلسلة من السياسات المماثلة التي يتبعها أبي أحمد في مسارات حركته الإقليمية والدولية كما هو في حالة التوتر بين الصومال وكينيا مؤخرًا؛ حيث يري أن أي تدهور في داخل البلدان الإفريقية أو بين البلدان في علاقاتهما الثنائية سينعكس حتمًا علي بقية بلدان المنطقة، ومن بينها إثيوبيا.

وانطﻻقا من هذه الحقائق اكد سعادة السفير محمود درير المبعوث الخاص،علي إن مشاركة إثيوبيا في عملية السلام كانت مهمة حيوية تم الاضطلاع بها بكرامة واحتراف وصدق. ولدينا احترام كبير وعلاقة تاريخية طويلة الأمد تربطنا بالشعب والحكومات السودانية.

وأشار السفير إلى أن إثيوبيا والسودان ليسا جارين فحسب، بل يشتركان في مصير مشترك، وقد استمر ولا يزال سيستمر لعدة أجيال.

وقال المبعوث الخاص، إن إثيوبيا لم تتوجه إلى السودان من خلال حلول محددة فقط، بل أن ما فعلناه هو الاستماع إلى الشعب السوداني، وإلى همومه واهتماماته ورغباته وتطلعاته لتحقيق الديمقراطية والانتقال السلمي إلى إدراة المجتمع المدني.

ووفقًا للمبعوث الخاص، بأن السودان قد وثق في إثيوبيا ولديه شعور حقيقي بأن إثيوبيا وحدها يمكن أن تكون الوسيط الذي ليس له مصلحة وأجندة أعمال خفيتان.

وعندما سئل عن رئيس الوزراء الحالي عبد الله حمدوك، قال السفير محمود، إن حمدوك رجل يتمتع بالنزاهة ورجل يؤمن بالسودان، والذي كان يعمل باستمرار في هذه المنطقة أيضا. وأنه هو الشخص المناسب ذو العيار المناسب لقيادة السودان خلال هذه المرحلة الحرجة للغاية للانتقال.

علاوة على ذلك، أعرب عن تقديره للمجتمع المحلي والقادة الذين دعموهم في عملية فهم الفروق الدقيقة للتناقض السوداني والصراع السياسي، مضيفا إلى أن مشاركة إثيوبيا في عمليات السلام في الصومال، وجنوب السودان تنبع أيضاً من الفهم وإدراك العميق للبلاد حول الوضع في المنطقة.

وأشار السفير محمود إلى أن المنطقة التي تمر بفترة عصيبة تواجه تحديات خطيرة للسلام والاستقرار، لكنها منطقة ذات إمكانات كبيرة لدى الشباب الذين يشكلون سبعين في المائة من سكان هذه المنطقة.

وأكد السفير محمود على أن تطلعات وطموحات هذا الجيل من أجل الديمقراطية هائلة، ولا يمكن أن يكون هناك استقرار وتحول اقتصادي دون الاستجابة لهذه القيمة، دون مراعاة جماهير الشباب الضخمة، مشيرا إلى أن هذه القوى الكبيرة يمكن أن تحول المنطقة إلى مكان أفضل للأجيال القادمة.

ووفقًا للسفير، فإن المشاركة في عمليات السلام والاستقرار في المنطقة هي جزء محوري من السياسة الخارجية لإثيوبيا.

وقال السفير محمود إنه يتعين على دول المنطقة أن تشارك كشركاء وكأشخاص يشاركون في مصير مشترك في هذه اللحظة التاريخية.

وأشاد السفير محمود، بدور الاتحاد الأفريقي، وقال: "لن أنسى أيضًا دور الاتحاد الأفريقي، ودور المبعوث الخاص، الأستاذ الحسن لابات، في هذه العملية".

كل هذه الخطوات تظهر أن آبي أحمد أحد أبرز الداعين للسلام في القارة السمراء، فما قدمه خلال ما يزيد عن عامٍ واحدٍ فقط منذ توليه الحكم خير دليلٍ على إن إنجازات إثيوبيا في عمليات حفظ السلام فى الدول المجاورة عززت الاعتراف العالمى للبلاد نتيجة لقدراتهم على إنجاز مهامهم ، فإن طالبات نشر قوات حفظ السلام الإثيوبية تأتي من دول مختلفة ".

تقرير: عمر حاجي

السبت, 07 أيلول/سبتمبر 2019 12:40

إنجازات دبلوماسية هائلة !!

ذكرت وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية أن سياستها الخارجية دفعت البلاد إلى قمة جديدة من الإنجازات الدبلوماسية.

وجاء ذلك لدى افتتح الاجتماع السنوي للدبلوماسيين والسفراء والقناصل الإثيوبيين، وعضو مجلس الإدارة والمديرين العامين لإلقاء الضوء على التعاملات الدبلوماسية الاقتصادية المكلفين بمهام سياسية الخارجية الإثيوبية الذي بدأ يوم الإثنين الماضي في فندق هيلتون.

وقد بدأت وزارة الخارجية اجتماعًا سنويًا مع بعثاتها الدبلوماسية في الخارج، والذي استمر لمدة خمسة أيام والذي عقد تحت شعار"الإصلاح المؤسسي للدبلوماسية المعززة".

وتري الدبلوماسية اﻻثيوبية إنه خلال السنة المالية الماضية، كانت إثيوبيا مثمرة في ارتباطاتها الدبلوماسية الشاملة من خلال جذب انتباه العالم بأسره بطرق عديدة وليس هذا فحسب بل البﻻد اتخذت سياسية تصفير المشاكل مع دول الجوار وكانت من ضمن ثمار هذه السياسة هو تطبيع العﻻقات اﻻثيوبية اﻻريترية واعادة فتح السفاراتين في كل من اسمر واديس ابابا

ومما ﻻ شك فيه فإن كثيرا من الأعمال التي تركز على إحلال السلام والأمن في منطقة القرن قد تم تنفيذها، ونتيجة لذلك، فقد تمكنت البلاد من بناء الثقة وخلق تعاون قوي بين الدول المجاورة خاصة دور اثيوبيا في احﻻل السﻻم في السودان ودولة جنوب السودان وتعزيز العﻻقات الصومالية الكينية .

كما تم تنفيذ مجموعة واسعة من الأنشطة بنجاح لدعم النمو الاقتصادي والسياسي المستمر، وإرساء الديمقراطية، وحماية حقوق الإنسان في البلاد من خلال تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع البلدان ذات الاهتمام الخاص.

وأشارت بهذه المناسبة السيدة هيروت زمن وزيرة الدولة بوزارة الخارجية، إلى أن إثيوبيا لعبت دورًا كبيرًا في الحصول على توجيهات العلاقات الخارجية للبلاد وقبول ودعم المصالح الوطنية في المنتديات الإقليمية والقارية والدولية.

ووفقا لها، فقد عملت إثيوبيا بشكل جيد كعضو بديل في مجلس الأمن وسلمت مواصلة خليفة البلدان الأفريقية إليها.

و إنه ابتداءً من اجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر، سجلت إثيوبيا إنجازات عظيمة تعزز رأس المال الداخلي، والتكنولوجيا، والبنية التحتية، ومنتجات التصدير، والسياحة في البلاد وليس هذا فحسب بل تم تقديم كثير من الدعم لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر الذي يمكن من أن يسد ثغرات البلاد في الاستثمار والتجارة والبطالة من خلال تغطية العجز في قدراتنا الرأسمالية.

إن الوزارة حققت إنجازات مثمرة في تحقيق السلام والأمن في القرن الإفريقي، وخلق التعاون والثقة في البلدان المجاورة. كما إطلعت الوزيرة المشاركين من البعثات الخارجية من وراء البحار، على أن عددا كبيرا من أكبر الشركات في العالم قامت بزيارة لإثيوبيا في السنة المالية الماضية لاستكشاف الفرص الاستثمارية في البلاد.

وأشارت الوزير الدولة إلى أن إثيوبيا حصلت على مزيد من صندوق التنمية، والسجناء المفرج عنهم، ونفذت العديد من الأنشطة الدبلوماسية التي تركز على خدمات المواطنين، مشيرة إلى أن الإصلاح السياسي الجاري يسير بشكل جيد.

وذكرت أنه تم بذل الجهود لتعزيز الشراكات الثنائية والاستراتيجية مع البلدان الرئيسية والبلدان المجاورة، مضيفة إلى تنفيذ هذه الغاية، حققت إثيوبيا نتائج مشجعة في الأنشطة الدبلوماسية، التي لفتت انتباه الشركاء الإقليميين والدوليين.

نعم إن إثيوبيا انضمت إلى منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وتم القيام بزيارات دبلوماسية رسمية إلى كل من أوروبا، والولايات المتحدة، وآسيا، إلى جانب إنجازات أخرى خلال الفترة المذكورة.

وبذلك نجج إنه في بداية الإصلاح في البلاد، تم إعطاء الأولوية للدبلوماسية الاقتصادية والتجارية، واجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر وتنمية السياحة وغيرها.

علاوة على ذلك، فإنه تم تنفيذ أنشطة دبلوماسية مزدهرة لإطلاق سراح السجناء الإثيوبيين المحتجزين في العديد من البلدان بل قامت الدولة من خﻻل الدبلوماسية بفتح افاق العمل لﻻثيوبين في الخارج وخاصة في كل من دول اﻻمارات العربية المتحدة ودولة قطر والسعودبية واليابان وغيره من الدول وهذا بدورة يؤكد مدى اهتمام الدولة بالمواطن البسيط .

Published in صفحة الرأي
الصفحة 1 من 2

ABOUT US

 

تقويم

« September 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30