الجمعة، 13 كانون1/ديسمبر 2019

فرص استثمارية للقطريين في اثيوبيا Featured

28 كانون2 2019
268 times
السفير اﻻثيوبي لدي الدوحة                        النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر السفير اﻻثيوبي لدي الدوحة النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر

*السفير الإثيوبي:

فرص واعدة في الزراعة والتصنيع والخدمات

* نائب رئيس مجلس إدارة غرفة قطر:الوقت ملائم لإقامة شراكات ناجحة بين الشركات

شهدت العلاقة اﻻثيوبية القطرية تطوراً كبيراً في مختلف المجالات، وتعتبر علاقة استراتيجية هذه العلاقة الثنائية مبنية على أساس المنفعة المشتركة بين البلدين .

استعرضت سفارة أثيوبيا لدى الدوحة عدداً من الفرص الاستثماريّة الواعدة في البلاد، داعية رجال الأعمال القطريين للاستثمار فيها يوم الاربعاء اﻻسبق الموافق 16 يناير في الدوحة بفندق- جراند حياة-خلال ملتقى نظمته السفارة بمشاركة غرفة قطر.

وقال السيد متاسبيا تادسي ولد جيورجيس سفير جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية لدى قطر، إ ن العلاقات القطرية الإثيوبية مميّزة على كافة الأصعدة، وأن العلاقات الاقتصادية بين البلدين في سبيلها للتطوّر في ظل الاهتمام من الجانبين بالتعرّف على مجالات التعاون المشترك، داعياً الشركات القطرية لاستكشاف البيئة الاستثمارية الواعدة والتعرّف على محفزات الاستثمار في إثيوبيا.حسب الراية القطرية

جاء ذلك خلال الملتقى الاستثمار في إثيوبيا الذي نظمته السفارة الإثيوبية بمشاركة غرفة قطر، بحضور السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر واستعرض الملتقى الفرص الاستثمارية بإثيوبيا وعلاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين القطاع الخاص في قطر وإثيوبيا، وعدد من أصحاب الأعمال الإثيوبيين والقطريين.

وقدّم ولد جيورجيس الشكر لغرفة قطر على تعاونها مع الجانب الإثيوبي في سبيل دعم علاقات التعاون بين رجال الأعمال وعقد اللقاءات الثنائيّة في سبيل تعميق التواصل بين مجتمع الأعمال في البلدين، وإيجاد شراكات مشتركة وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين الصديقين، كاشفاً عن وجود نيّة لتنظيم ملتقى أعمال قطري إثيوبي خلال العام الجاري .

عرض تقديمي

وأضاف خلال عرض تقديمي بعنوان (استثمر في إثيوبيا) إن بلاده حققت معدّلات نمو عالية خلال الأعوام الأخيرة، وذلك بفضل التسهيلات التي توفّرها الحكومة الإثيوبية للمستثمرين كالإعفاء من ضريبة الدخل لأكثر من عشر سنوات، وإعفاء الضرائب على التصدير، مشيراً إلى وجود بنية تحتيّة متطوّرة كالطرق ووسائل النقل والشحن والاتصالات، وهذه الأمور تجعل من إثيوبيا وجهة استثمارية واعدة، وعن الفرص الاستثمارية التي توفّرها إثيوبيا؛ أشار السفير الإثيوبي إلى وجود فرص متنوّعة في قطاعات الزراعة والتصنيع والخدمات والأدوية ومواد البناء وغيرها.

من جانبه اعتبر السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر أن الوقت ملائم الآن لإقامة شراكات بين الشركات القطرية والإثيوبية.

وقال محمد بن أحمد بن طوار إن أصحاب الأعمال القطريين مهتمون بالتعرّف على الفرص الاستثمارية في إفريقيا بشكل عام، وفي إثيوبيا بشكل خاص، خاصة أنها تزخر بالفرص الاستثمارية في عدد من القطاعات الواعدة، مشيراً إلى أن الغرفة تعقد لقاءات بصفة مستمرّة مع الجانب الإثيوبي لبحث عقد شراكات وتحالفات بين أصحاب الأعمال في البلدين.

وأضاف إن إثيوبيا تتميّز بموقع جيّد في منطقة القرن الإفريقي وتعتبر بوابة لعدد من الدول المجاورة مثل السودان وإريتريا وكينيا وجيبوتي، موضحاً أن مجالات التعاون متنوّعة وأن الوقت ملائم لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين.

وعن الفرص الاستثمارية التي توفرها إثيوبيا، أكد السفير الإثيوبي على وجود فرص متنوعة في قطاعات الزراعة والتصنيع والخدمات والأدوية ومواد البناء وغيرها.; الدوحة- العرب

وكما هو معلوم يتميز أللاستثمار في اثيوبيا للمستثمرين بان اثيوبيا تتوفر فيها الاراضي الزراعية الخصبة و المياه اذ تمتلك اكثر من 14 نهر ، بالاضافة للاعفاءات الجمركية والضريبية للمستثمرين أو تقديمها بنسبة مشجعة. وليس هذا فحسب بل وفرة الأيدي العاملة الرخيصة والمدربة ، و يبلغ تعداد سكانها نحو 100 مليون نسمة.

وتعد إثيوبيا ثاني دولة أفريقية من حيث عدد السكان، حيث يناهز عدد سكانها 100 مليون نسمة. وهي تاسع دولة في القارة السمراء من حيث المساحة؛ إذ تغطي أكثر من مليون كيلومتر مربع وبالإضافة إلى ما سبق، فإن إثيوبيا مؤهلة لاستيعاب استثمارات ضخمة زراعياً، وبنية تحتية، وفي مجال السياحة، وغيرها من المجالات الأخرى، وهو ما كان سبباً قوياً لتتجه قطر إليها بالاستثمار في المجالات التي تمتلك خبرة وثقلاً دولياً فيها.

بدورها، تسعى أديس أبابا لجذب الاستثمارات القطرية وفتح المجال أمام رجال الأعمال من مختلف القطاعات لإنشاء مشروعات مشتركة وخلق فرص استثمارية لتعزيز وتنشيط اقتصاد البلاد.

تمتلك إثيوبيا إذن فرصاً استثمارية كبيرة بالنظر لما تحتويه من موارد هامة، ولكن الجديد هو السياسات والتسهيلات الحكومية المشجعة لجذب الاستثمارات من جهة مع ما فيها من عمالة رخيصة وضريبة منخفضة وتفضلات في الأسواق الأفريقية والغربية، وحالة الاستقرار الموجودة وليس هذا فحسب بل انفتاح البﻻد الي العالم العربي وخاصة دول الخليج والتي تفيد بالدرجة الأولى المناخ الاستثماري في البلاد.

ومنذ العام 2016، وضع البلدان خارطة طريق للدفع بعلاقاتهما قدما لاسيما في مجالات الاستثمار والاقتصاد والسياحة والأمن، وترجم ذلك من خلال زيارات متبادلة لمسؤولين رفيعي المستوى من الجانبين وتوقيع اتفاقيات تعاون في مجالات شتى.

فقد وقع البلدان في العام نفسه 11 اتفاقية للتعاون في مجالات مختلفة بينها السياحة والاستثمار والبنية التحتية ودعم التقارب الثنائي بين رجال الأعمال وتعزيز التعاون في مجال السلم والأمن دوليا وإقليميا كما وقع الجانبان إتفاقيات حول سبل العمل في كيفية إعطاء التأشيرات الدبلوماسية ، والضمانات الاستثمارية.

وذلك على هامش زيارة وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لإثيوبيا وتتضمن تلك المعاهدات رفع الاستثمارات القطرية في إثيوبيا إلى 8 مليارات دولار تقريبا .

وتم التوقيع على اتفاقية بين وزارتي الدفاع في البلدين حول التعاون الدفاعي، إضافة إلى التوقيع على اتفاقية حول إلغاء متطلبات التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والخدمة.

والجدير بالذكر بأن أكثر من 20 ألف اثيوبي يعيش في دولة قطر.

واخيرا إن العلاقات بين إثيوبيا وقطر هي علاقات أزلية وتاريخية، وتشهد تطورا في جميع المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياسية على جميع المستويات وفي تطور مستمر .

المصدر: الراية القطرية

 

ABOUT US

 

تقويم

« December 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31