الثلاثاء، 17 أيلول/سبتمبر 2019

100 مليون دولار من "صندوق خليفة" لدعم المشروعات المتوسطة بإثيوبيا Featured

19 تموز 2019
172 times

 

أديس أبابا (العلم) 19 يوليو 2019

وقع صندوق خليفة لتطوير المشاريع، يوم الإثنين الماضي، مذكرة تعاون مع وزارة المالية الإثيوبية، لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة داخل إثيوبيا بقيمة 100 مليون دولار.

وقال رئيس مجلس إدارة الصندوق حسين جاسم النويس، لـ"العين الإخبارية"، إنه أجرى محادثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، تناولت العلاقات بين دولة الإمارات وإثيوبيا وعمق البعد الاستراتيجي بينهما.

وأضاف أن هناك علاقة مميزة تربط بين رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن هذا الدعم الذي تم اليوم من صندوق خليفة لتطوير المشاريع يأتي من منطلق العلاقات المتطورة بين البلدين.

وأوضح النويس أن هذا الدعم يوجه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال التعاون مع وزارة التكنولوجيا والابتكار الإثيوبية ويركز على تعزيز الإبداع وخلق فرص للمرأة والشباب التعاون في مختلف المدن الإثيوبية.

وأكد النويس أن هناك خططا مستقبلية للصندوق للعمل في إثيوبيا بمجالات الصناعة والزراعة والعقارات والسياحة، وقال: إثيوبيا تعد منطقة مهمة جغرافيا وبها سوق كبيرة وترتبط بدول كثيرة، ما يتيح للصندوق التعاون معها في المستقبل بمختلف المجالات.

والزراعة والعقارات والسياحة، وقال: إثيوبيا تعد منطقة مهمة جغرافيا وبها سوق كبيرة وترتبط بدول كثيرة، ما يتيح للصندوق التعاون معها في المستقبل بمختلف المجالات

يشار إلى أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع الذي تأسس في عام 2007 في أبوظبي وأصبح إحدى أبرز المؤسسات المعنية بنشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات، حيث موّل أكثر من 1400 مشروع داخل الدولة.

كما نقل تجربته الناجحة إلى كل من مصر والشيشان والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية بيلاروسيا وجمهورية مالي وموريتانيا عبر دعم فني وبرامج تمويلية رائدة تهدف إلى تعزيز الجهود الحكومية في تلك البلدان لتحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد متنوع ومستقر

وكان قد أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، مؤخرا، أن بلاده سترسل 50 ألف شخص للعمل في دولة الإمارات، في إطار خطط الحكومة لخفض البطالة والتعامل مع المتطلبات المتزايدة للشعب.

جاء ذلك خلال رد رئيس الوزراء على استفسارات نواب البرلمان الإثيوبي حول موازنة الحكومة وخططها لخفض البطالة وخلق فرص العمل.

وأوضح آبي أحمد أن حكومته تعتزم إرسال 50 ألف من الإثيوبيين لدولة الإمارات في إطار فتح فرص عمل مع الدول الصديقة والشقيقية، وقال إن هناك اتفاقا مع الإمارات لاستقدام العمالة الأثيوبية خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن العمال سيحصلون على تدريب في مختلف القطاعات، بما في ذلك القيادة والتمريض، والمجالات الأخرى لتعزيز قدراتهم من أجل مواكبة العمل في البلدان التي يذهبون إليها.



وأوضح النويس أن هذا الدعم يوجه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال التعاون مع وزارة التكنولوجيا والابتكار الإثيوبية ويركز على تعزيز الإبداع وخلق فرص للمرأة والشباب التعاون في مختلف المدن الإثيوبية.

وأكد النويس أن هناك خططا مستقبلية للصندوق للعمل في إثيوبيا بمجالات الصناعة والزراعة والعقارات والسياحة، وقال: إثيوبيا تعد منطقة مهمة جغرافيا وبها سوق كبيرة وترتبط بدول كثيرة، ما يتيح للصندوق التعاون معها في المستقبل بمختلف المجالات.

والزراعة والعقارات والسياحة، وقال: إثيوبيا تعد منطقة مهمة جغرافيا وبها سوق كبيرة وترتبط بدول كثيرة، ما يتيح للصندوق التعاون معها في المستقبل بمختلف المجالات

يشار إلى أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع الذي تأسس في عام 2007 في أبوظبي وأصبح إحدى أبرز المؤسسات المعنية بنشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات، حيث موّل أكثر من 1400 مشروع داخل الدولة.

كما نقل تجربته الناجحة إلى كل من مصر والشيشان والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية بيلاروسيا وجمهورية مالي وموريتانيا عبر دعم فني وبرامج تمويلية رائدة تهدف إلى تعزيز الجهود الحكومية في تلك البلدان لتحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد متنوع ومستقر

وكان قد أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، مؤخرا، أن بلاده سترسل 50 ألف شخص للعمل في دولة الإمارات، في إطار خطط الحكومة لخفض البطالة والتعامل مع المتطلبات المتزايدة للشعب.

جاء ذلك خلال رد رئيس الوزراء على استفسارات نواب البرلمان الإثيوبي حول موازنة الحكومة وخططها لخفض البطالة وخلق فرص العمل.

وأوضح آبي أحمد أن حكومته تعتزم إرسال 50 ألف من الإثيوبيين لدولة الإمارات في إطار فتح فرص عمل مع الدول الصديقة والشقيقية، وقال إن هناك اتفاقا مع الإمارات لاستقدام العمالة الأثيوبية خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن العمال سيحصلون على تدريب في مختلف القطاعات، بما في ذلك القيادة والتمريض، والمجالات الأخرى لتعزيز قدراتهم من أجل مواكبة العمل في البلدان التي يذهبون إليها.



ABOUT US

 

تقويم

« September 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30