‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 24 تشرين1/أكتوير 2019

الضباط الأجانب يشيدون بالتدريب في كلية الدفاع الإثيوبية Featured

16 آب 2019
39 times

* كلية الدفاع تخرج 100 ضابط من إثيوبيا والصومال وجنوب السودان وجيبوتي


أديس أبابا "العلم"16 أغسطس 2019 م

أشاد كبار الضباط العسكريين الأجانب في كلية القيادة والأركان الإثيوبيتين على جودة التدريب في مجال العلوم والقيادة العسكرية المقدمة عند التخرج.
وكان خُمس كبار الضباط المائة الذين تخرجوا في نهاية الأسبوع الماضي من جنوب السودان والصومال وجيبوتي.
وقال الخريجون الذين تحدثوا إلى وكالة الإثيوبية : إن التدريب قد أعدهم لمسؤولية القيادة العليا والحرب التكتيكية.
و أشار العقيد زكريا ريك من جنوب السودان وهو من بين الخريجين إلى أن الكلية هي واحدة من مؤسسات التدريب الخاصة في العلوم العسكرية.
وصرح الخريج في برنامج الماجستير في العلوم والقيادة أن "التدريب هو الأفضل في القارة الأفريقية",
ووفقا له ،فإن إثيوبيا لديها نهج التدريب العسكري والعقيدة والاستراتيجية المنظمة بشكل صحيح ،. والدورات والتمارين التكتيكية تعادل التدريب العسكري الحالي.
وأضاف العقيد زكريا" إن إثيوبيا هي بيت الاتحاد الأفريقي ، وقوتها العسكرية معروفة عالمياً وأن هذه الدورة هي الأفضل لأفريقيا.
وقال الليفتنانت كولونيل هازوك مايكل ، وهو خريج آخر من جنوب السودان ، "إنه أمر عملي ومفتوح للغاية حيث يتم إعطاء الطلاب الفرصة للتفاوض" و"الشيء الوحيد الذي شاهدته حول التدريب هو أنه لا يُتوقع منك أن تفعل أشياء بحزم من خلال الكتاب والنظرية. ولكن لكي تفهم ذلك على المستوى العملي, يخبرنا المحاضرون عادة أن الجيش هو جزء عملي من الحياة يتطلب قراءة لفهم هذا الجزء الحاسم.
وأشار إلى أن التدريب ساعده على اكتساب المعرفة والخبرة التي يمكن أن تساعده "ليس فقط في جنوب السودان ولكن في المنطقة بأكملها".
من جانبه قال الرائد إسماعيل حسن من جيبوتي "إن كلية القيادة والأركان الأثيوبيتين للدفاع قد ساعدته على توسيع قدرته الفكرية على فهم التحديات الأمنية الوطنية والإقليمية والعالمية.
ووفقا له فإن الكلية توفر منصة لتبادل وجهات النظر حول المسائل العسكرية المهنية والخبرة والثقافة مع الزملاء العسكريين الإقليميين في القرن الأفريقي.
وقال المقدم نعمان يوسف من الصومال ، الذي تخرج بدرجة الماجستير إن إثيوبيا بلد مناسب للتدريب العسكري وقال "أعتقد أنه أفضل مكان للدراسة ، حيث تسعى البلاد جاهدة للتدريب على العلوم العسكرية التي يمكن أن تساعد منطقة شرق إفريقيا في معالجة قضايا الإرهاب ".
وفي السياق ذاته خرجت كلية القيادة والأركان يوم السبت الماضي 100 ضابط برتب عليا بحضور رئيس الوزراء أبي أحمد وغيره من كبار المسؤولين العسكريين.
وفي كلمته التي ألقاها في حفل أقيم بمناسبة التخريج قال رئيس الوزراء أبي أحمد إن الخريجين تلقوا تدريبات تمكنهم من تلبية جميع التوقعات في الحرب الحديثة وتمكنهم من إعداد قيادة مهنية لقوات الدفاع.
وقال "نحن نعتبركم أساسا لتفعيل جهدنا الدقيق لرؤية جيش حديث ومدرب تدريباً جيداً شرعت الدولة بإعداده و آمل أن تكون مساهمتكم جديرة بالثناء في هذا الصدد ".
و حث رئيس الوزراء الخريجين على خدمة رفاهية الإثيوبيين بروح الوحدة ، قائلاً إن الانتماء العرقي لا يزعج الجندي ولا يمكن الخلط بينه وبين التأثير على جداول أعمال السياسيين.
ومن جانبه قال العميد دانيتشو يتبارك قائد كلية الدفاع والأركان إن التدريبات العملية قدمت على مستويات تكتيكية عليا وما يعادلها في التدريب العسكري الحالي.
وقال القائد إن المتدربين سيكون لديهم تأثير تحويلي على جهود التحديث العسكري لإثيوبيا على جميع المستويات.
ووفقا له ، فإن الكلية هي أعلى مؤسسة أكاديمية عسكرية مجهزة بالتكنولوجيا الحديثة والمواد التعليمية المساعدة وكذلك الخبراء من مختلف التخصصات.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن من بين الخريجين الــ100 من كلية القيادة والأركان للدفاع فإن 21 منهم من الصومال وجنوب السودان وجيبوتي أكملوا دراستهم العسكرية بدورة منصب الموظفين ومستويات الماجستير.

المصدر:إينا

تقرير :جوهر أحمد

ABOUT US

 

تقويم

« October 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31