الجمعة، 13 كانون1/ديسمبر 2019

شعوب مصر وإثيوبيا والسودان في - سد النهضة -بين حسابات الربح والخسارة !! Featured

16 تشرين2 2019
24 times

قال الأستاذ نجيب محفوظ :( إن العلم يفرض أخلاقه في عصر تدهور الأخلاق. ) وبيع الضمير والشعوب معا اين السياسية من هذا المنطلق ؟!

بعد ان كانوا ينتقضون مشروع السد ويفتعلون الحجج الواهية دون علم او بعلم اليوم عادوا باردتهم وبالعلم إلى ان قضية السد ليس سياسية بل هي فنية بحته وهذا هو الرأي اﻻثيوبي الذي لم يتغير حتي هذه اللحظة وهناك اراء كثيرة ﻻ اريد ان أتطرف إليه اﻻ وهي الانتخابات اﻻمريكية و تهدئات الوضع في الداخل المصري والمساومات السياسية والاستخباراتية...ووو...الخ

والسؤال الذي يطرح نفسه هل ستمنح عقودا استثمارية للشركات الأمريكية في سد النهضة ؟! وغيرها ومن المهم الإشارة هنا إلى أننا لا نتناول هذه المسألة في هذا المقال ..الزمن كفيل بتعريتها في المستقبل القريب ومن هم الذين يتلاعبون بالمواطن البسيط والمزارع الغلبان في مصر والسودان واثيوبيا .؟!

قال وزير الشؤون الخارجية جيدو أندارجاشيو إن إثيوبيا استغلت الاجتماع الذي استضافته الولايات المتحدة يوم الأربعاء لإظهار موقفها الثابت من الاستخدام العادل لمياه النيل.

أصدر الوفد الإثيوبي بقيادة جدو مؤتمرا صحفيا في واشنطن عقب انتهاء الاجتماع حضره وزير الخارجية الأمريكي ورئيس مجموعة البنك الدولي.
وقال جيدو إن إثيوبيا خلال اجتماعها بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير  ، عكست حقوقها في الاستخدام العادل لمياه النيل.و إن إثيوبيا تقوم ببناء السد ليس لإلحاق الأذى بالآخرين بل لتوفير الطاقة، ولديها 70 مليون شخص لا يحصلون على الكهرباء وليس هذا فحسب بل ان إثيوبيا تولي أهمية كبيرة للمناقشات الفنية الثلاثية وهي على ثقة من أن أي خلافات ستتم معالجتها من خلال مشاورات اللجنة الفنية.

وقال إن الاجتماع كان مفيدًا في إزالة التشويش ويعكس موقف إثيوبيا البناء تجاه أكبر سد في أفريقيا لتوليد الطاقة الكهرومائية بمجرد الانتهاء.

وفقًا لوزير الخارجية الإثيوبي، كما أعرب الرئيس ترامب عن رغبته في الانضمام إلى حفل الإفتتاح عند اكتمال السد.
خلال الاجتماع الذي عقد في واشنطن ، توصلت إثيوبيا والسودان ومصر إلى توافق في الآراء لمواصلة المناقشات الفنية الثلاثية حول السد.

حيث اكتمل سد النهضة الإثيوبي أكثر من 68٪. والأعمال على التوربينات التي يمكن أن تبدأ في إنتاج الكهرباء في عام 2020 على وشك الانتهاء.
تتوقع إثيوبيا بالانتهاء من مشروع سد النهضة في عام 2023.

في وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الاجتماع الذي عقده مع الوفود المصرية والإثيوبية والسودانية مضى بشكل طيب.

وبعد الاجتماع مع ترمب، تواصلت المباحثات برعاية وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين. وفي ختام المناقشات الجديدة تعهدت الدول الثلاث تنظيم "أربعة اجتماعات تقنية حكومية على مستوى وزراء الدولة". وجاء الإعلان في بيان مشترك للوزراء الثلاثة، والولايات المتحدة والبنك الدولي، المشاركين في العملية كمراقبَين.

وفي بيانهم المشترك، أكد وزراء خارجية الدول الثلاث ”أهمية النيل لتنمية شعوب مصر وإثيوبيا والسودان وأهمية التعاون عبر الحدود ومصلحتهم المشتركة في إبرام اتفاق“.

وكانت قد وتوصلت الدول الثلاث إلى الاتفاق عقب الاجتماع الذي استضافه الاربعاء الماضي وزير الخارجية الأمريكي ورئيس البنك الدولي في واشنطن العاصمة.

وفي بيان مشترك صدر عنهم، قال الوزراء إنهم سيحضرون اجتماعات أخرى في واشنطن يومي 9 ديسمبر و13 يناير لتقييم مدى التقدم الذي حققوه في مفاوضاتهم.

وأكد وزراء خارجية إثيوبيا والسودان ومصر علي التزامهم المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام بشأن تشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير.

واتفق الوزراء على عقد أربعة اجتماعات فنية حكومية على مستوى وزراء المياه بحضور البنك الدولي والولايات المتحدة كمراقبين.
ووافق الوزراء أيضًا على العمل من أجل استكمال اتفاقية المبادئ لعام 2015 بحلول 15 يناير 2020 وقال الوزراء انهم سيحضرون اجتماعين في واشنطن العاصمة يومي 9 ديسمبر و 13 يناير 2020 لتقييم مدي التقدم الذي حققوه في محادثاتهم.

وأكد وزراء الخارجية من جديد على أهمية النيل في تنمية شعب إثيوبيا والسودان ومصر، وأهمية التعاون عبر الحدود .

وبحسب ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، جاء إعلان الوزارة في بيان عقب اجتماعهم مع وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، ورئيس البنك الدولي، ديفيد مالباس في واشنطن العاصمة، الأربعاء الماضي.

قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان اتفقوا يوم الأربعاء على العمل من أجل التوصل لاتفاق شامل ومستدام بشأن ملء وتشغيل مشروع سد النهضة في إثيوبيا بحلول 15 يناير كانون الثاني 2020.

وفي بيان مشترك صدر بعد أن استضاف وزير الخزانة ستيفن منوتشين محادثات في مسعى لحل الخلافات بشأن سد النهضة الكبير في إثيوبيا، قال الوزراء إنهم سيحضرون اجتماعات أخرى في واشنطن يومي 9 ديسمبر كانون الأول و13 يناير كانون الثاني لتقييم مدى التقدم الذي حققوه في مفاوضاتهم.

وقال الوزراء ومنوتشين ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس في البيان ”أكد الوزراء من جديد التزامهم المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومرن ومستدام ومتبادل المنفعة بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير وتأسيس عملية واضحة للوفاء بذلك الالتزام وفقا لإعلان المبادئ لعام 2015“.

وتقول إثيوبيا إن السد الذي سيولد الطاقة الكهرومائية، والذي سيكون الأكبر في أفريقيا، مهم لنموها الاقتصادي.

ويقول مراقبون إن جولة المباحثات التي استضافتها واشنطن للدول الثلاث، والتي تختلف عن الجولات السابقة كونها تأتي برعاية أميركية إضافة إلى مشاركة البنك الدولي، تعد بمثابة قبول ضمني من إثيوبيا بشأن ما طلبته مصر من قبل ورفضته أديس أبابا لدخول طرف رابع للوساطة، والبنك الدولي، كشريك في المحادثات.

غير أن الجانب الإثيوبي كان أكثر إصرارا على وضع النقاط على الحروف والتقليل من اهمية الدور الأمريكي في سيرها. وقال نيبيات غيتاشيو المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية في تصريحات لبي بي سي إن لقاءات واشنطن ليست مفاوضات بل فرصة لتوضيح مواقف الأطراف المعنية بسد النهضة. وأضاف "الولايات المتحدة ليست وسيطا، ولا يمكن أن تكون هذه اللهجة الصحيحة للحوار".

وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن "الاجتماعات في واشنطن أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولاً زمنياً واضحا ومحددا".

وبحسب بيان شكري، فإن الاجتماعات المكثفة التي عقدت تؤكد على أن مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن يمكّن إثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون المساس بمصالح مصر المائية وحقوقها، وأن مياه النيل هي مسألة وجودية بالنسبة إلى مصر، مثمنا في الوقت ذاته الرعاية الأميركية لتلك المحادثات.

في المقابل لم يصدر أي موقف رسمي بعد من الخرطوم تعليقا على المباحثات الأخيرة.

وكتب حمدي عبد الرحمن، أستاذ العلوم السياسية والمتخصص في الشؤون الأفريقية، على حسابه على الـ"فيسبوك"، إن الوصول لحل في أقرب وقت بخصوص مشكلة سد النهضة سيكون خدمة كبيرة للمنطقة، وله تأثير إيجابي على اقتصاديات المنطقة، وإذا تمكنت الولايات المتحدة من التوسط بين هذه الدول فسيكون ذلك خدمة لجميع الأطراف.

وأعلنت إثيوبيا أن السد الضخم الذي تقدّر تكلفته بأربعة مليارات دولار سيبدأ توليد الكهرباء بحلول نهاية العام 2020، على أن يبدأ تشغيله بالكامل بحلول عام 2022.

وتسعى مصر إلى وساطة دولية حول المشروع الذي من المتوقع أن يصبح أكبر مصدر للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، حيث سيبلغ إنتاجه ستة آلاف ميغاوات.

وتطالب القاهرة بحد أدنى سنوي مضمون حجمه 40 مليار متر مكعب، وهو ما لم توافق عليه إثيوبيا. لذلك قامت اثيوبيا باكتمال مشروع بناء السد الاحتياطي لسد النهضة يوم الأربعاء اﻻسبق ويعرف ب "سد السرج" السد الاحتياطي من مشاريع سد النهضة الإثيوبي الكبير، والذي يُعد علامة فارقة في المشروع بأكمله.

وفي مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية، قال رئيس جهاز التفتيش الفني على أعمال البناء لسد النهضة، غيرما منجيستو ، إن الوجه العلوي للسد قد اكتمل بالكامل وتم ملؤه بأكثر من 14 مليون متر مكعب من الخرسانة.

وأضاف أن الانتهاء من هذا المشروع ستكون له أهمية قصوى في تسريع بناء المشروع الرئيس ومساهمة محورية في توليد الطاقة المخطط.وأشار إلى أن هذا الوجه، يغطي مساحة تزيد على 330 ألف متر مربع، ويمتد على طول 5.2 كيلومترات، ويبلغ متوسط ارتفاعه خمسين مترا.و أن معالجة الأساس قد تم إنجازه في وقت سابق لمنع أي تسرب للمياه الجوفية، كما تم وضع أكثر من 30 ألف غشاء بلاستيكي تحت الأرض.

كما أوضح "أن إنجاز هذا المشروع مع جميع المكونات الأساسية هو علامة فارقة في الحصول على الخدمات التي نسعى إليها، والأهم من ذلك هو الطريقة التي نحتاج إليها".

وأشار غيرما إلى أن هذا السد ، الذي تم إنشاؤه على ارتفاع لا يزيد عن 600 متر ، سيكون له مساهمة محورية في توليد الطاقة المخطط لها من السد الرئيسي.

ووفق معلومات سابقة، فإن سد "النهضة" له ملحق مكمل يمتد على طول خمسة كيلومترات، ويبلغ ارتفاعه نحو خمسين مترا، بينما يُقام السد الأساسي، محل المفاوضات الفنية، على مساحة 1800 كم.

في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية ، قال المدير التنفيذي للمكتب الفني الإقليمي لشرق النيل فكأحمد نجاش إن اقتراح مصر ينتهك الإجراءت التي يجب اتباعها. ينبغي أن تكون إثيوبيا هي التي تتقدم بالإقتراح حول التعبئة للسد وليس العكس.

ويرى بعض الخبراء قائليين :لكن نجاح الوساطة الأمريكية يبقى رهينا بموقف الطرف الإثيوبي من الدور الأمريكي وحسابات الربح والخسارة المرتبطة به. وإذا فشلت واشنطن لسبب أو لآخر فإن أطراف أوروبية جاهزة لأن تتدخل في حال اقتضت الضرورة للحيلولة دون ما ﻻ تحمد عقباه ..!!

ماذا يخفي الطرف اﻻثيوبي من مفاجاة ؟ وماذا لدي الطرف المصري من مفاجاة ؟ ومن الذي سيخسر كثيرا اما الطرفان معا في لعبة الربح والخسارة ؟!.

ABOUT US

 

تقويم

« December 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31