الأربعاء، 21 آب/أغسطس 2019

إثيوبيا ستحتفل بعيد "طمقت" (عيد الغطاس) يوم غد السبت Featured

21 كانون2 2019
558 times
أثناء الاحتفال بعيد الغطاس أثناء الاحتفال بعيد الغطاس

 

* السياح :إثيوبيا مثالية لعجائب التاريخ العريق والثقافي

أديس أبابا (العلم) يناير 18 2019

إن إثيوبيا لديها عطلات دينية رائعة وملونة. من بينها عيد طمقت (عيد الغطاس)هو واحد من المهرجانات الدينية في الهواء الطلق الذي يحتفل به من قبل الكنيسة الأرثوذكسية الموحدة الاثيوبية. إنه ذكرى معمودية السيد المسيح على يد القديس يوحنا في نهر الأردن .

وعيد طمقت هو عيد الغطاس فى أثيوبيا وكلمة "طمقت" باللغة الامهرية "اللغة الاثيوبية" تعنى معمودية خلال الاحتفال يتجمع فيه الآلاف الاثيوبيين للسهر فى ليلة عيد الغطاس للترتيل و الدعوة حتى إلى الصباح ، ومع الصباح يرتفع عدد المجتمعين ليتجاوز عشرات الآلاف حيث يقوم الأساقفة والكهنة بالخروج من الكنيسة فى موكب مهيب وهم يرتدون الملابس الكهنوتية الاحتفالية مع التراتيل والألحان ويقومون بتقديس المياه والصلاة وطقوس الدينية وثم رش الماء على المواطنين لأجل البركة ، وعقب ذلك يندفع الأطفال والشباب لتغطيس انفسهم في المياه في أخواء مريحة ..و تقام هذه الاحتفالات فى كل أنحاء البلاد وهذه اقتداء انتباه المتفرجين الذين يشاركون للزيارة من مختلف البلدان العالم في البلاد .

وفي المناسبة قال أحد السياح الذين أتو لحضور مهرجان طمقت الذي يحتفل به كل عام في 19 يناير إن إثيوبيا هي المكان المثالي لتجربة و عجائب التاريخي العريق والثقافي والديني.

وتحدث زائرون من بريطانيا وألمانيا وفرنسا في مقابلة مع مندوب صحيفة العلم والهيرالد في العاصمة أديس أبابا إن إثيوبيا غنية بالسياحة وتجذب عقول الزوار بتاريخها وثقافتها العجيبة.
وقال السيد رونالد باريز وهو واحد من السياح الألماني للمراسل صحيفة العلم إنه جاء لزيارة البلاد لمدة ثلاثة أسابيع و إنني آمل في مشاركة مهرجان عيد الغطاس الإثيوبي في مدينة جوندار.
وقال السيد باريز إنه جاء أيضا إلى إثيوبيا بهدف معرفة البلد والاستمتاع بمشهد الحياة البرية في المتنزهات الوطنية وبحيرات الوادي المتصدع الكبرى والبراكين النشطة في عفر.
ومن جانبه قال السيد كاجينان جيا ، وهو سائح من لندن ، إن سبب زيارته ﻻأثيوبيا هوا لحضور عيد الغطاس الإثيوبي.

وذكر السيد كاجينان إن إثيوبيا هي دولة ذات تاريخ وثقافة طويلة في أفريقيا لم يمسها الاستعمار. إنه بالتأكيد جزء فريد من قارة إفريقيا.
وقال السيد كاجينان "أنا أقوم بزيارة إثيوبيا للمرة الأولى. إنها مثيرة للاهتمام. أعرف بعض القصص التاريخية عن إثيوبيا مثل انتماء راس-تيفريان (الجامايكي المنشأ) وهيل سلاسي ، والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية مشهورة جدا. لقد زرت المتحف الوطني الأثيوبي والمتحف الإثنوغرافي. إنه لأمر مدهش أن نرى التاريخ. إنه أكثر من التوقعات.

ويعتقد أن مثل هذه المناسبات تتيح فرصة لنقل أصولنا الثقافية والدينية للسياح الذين يتدفقون إلى البلاد بأعداد كبيرة بالإضافية سيساعد أيضا على توليد مزيد من الدخل من هذا القطاع. في البلاد .

 

تقرير: أبرها حغوس

Rate this item
(0 votes)

ABOUT US

 

تقويم

« August 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31