الأحد، 08 كانون1/ديسمبر 2019

التحديات والحلول لدخول البن الإثيوبي الي الأسواق الإفريقية Featured

19 تموز 2019
171 times

 

إن إثيوبيا تعتزم تصدير البن المصنعة إلى البلدان الأفريقية، وذلك من أجل الاستكشاف وجهات جديدة للأسواق لمنتجاتها من البن ذات القيمة المضافة المتنامية. هناك أسطورة تقول، إن البن صدر أولاً من إثيوبيا إلى اليمن من قبل التجار الصوماليين من بربرة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد حصلت "موكا" التي كانت مركز تجارة البن في معظم العصر الحديث من التجار الصوماليين المقيمين في بربرة. ولهذا السبب يبدوا إعلان إثيوبيا بأنها "أرض البن الأصلي". وترتبط إثيوبيا وشعوبها بتصدير البن واستهلاكه. وهذا ما دفع إثيوبيا إلى تحسين إنتاجها، والاهتمام بجودة المحصول وطرق التغليف، وهذا سيجعلها من أكثر مصدري البن نجاحا.

وقالت هيئة تطوير البن والشاي الإثيوبية، إن البلاد تنتج كمية كبيرة من القهوة كل عام ولكن إلى جانب الكمية، وما يهم أكثر من ذلك كله، هو إنتاج البن الذي يلبي المعايير الدولية. ويبدو أفق زراعة البن في إثيوبيا واعدا. كما يعتبر البن محصول التصدير الرئيسي لإثيوبيا، حيث يوفر 31 بالمائة من إيرادات البلاد من النقد الأجنبي.

وفي هذا الإطار أجرت صحيفة "العلم" حوارا مع الدكتور الدنيا دبلا المدير العام لهيئة البن والشاي الإثيوبية وقال، إن إثيوبيا تعمل على تحسين قانون تصدير البن في البلدان الأفريقية. بحيث إن إثيوبيا تعتبر أكبر منتج للبن في أفريقيا وخامس أكبر منتج في العالم والتي تتمثل بـ 4.2 في المائة من الإنتاج العالمي للبن. كما ذكر الدكتور الدنيا بأن الإثيوبيين هم من بين أكبر مستهلكي البن في إفريقيا، وأن اتجاه استهلاك البن في إثيوبيا ينمو بوتيرة ثابتة.

كما يتم استهلاك أكثر من نصف إنتاج البن في البلاد محليًا، مشيرا إلى أن إثيوبيا تعمل على توسيع وصول البن إلى الأسواق الأفريقية من خلال القيمة المضافة على منتجات البن.

وفقًا للمدير العام، فإن إثيوبيا لا تزال تعتبر بلدًا رئيسيًا تنتج البن ذات القيمة العالية، وتستهدف الحكومة الدول الأفريقية كوجهات بديلة لتصدير البن، حيث يتقلب السعر في الأسواق العالمية. ومع تزايد اتجاه استهلاك البن في إفريقيا، فإن إثيوبيا تتقدم لتعزيز صادرات البن ذات القيمة المضافة في جميع أنحاء القارة. ويشرب الإثيوبيون البن في جميع المناسبات الاجتماعية، على سبيل المثال أثناء التجمعات العائلية والاحتفالات وأوقات الحداد.

ويزداد الطلب على البن الإثيوبي محليا ودوليا من وقت لآخر. ولضمان الكمية والنوعية لصادرات البن، تعمل الحكومة بالتزام قوي. كما وضعت آلية لفحص ومراقبة المصدرين للتأكد من وفاء عقودهم بشكل صحيح. ومن خلال هذا الجهد وحده منعت الحكومة في مارس2019، 81 من مصدري البن من التجارة مع بورصة السلع الإثيوبية ،لأنهم فشلوا في وفاء عقودهم. كما أن هذا العمل الصارم له دور حاسم ومحوري للغاية في ضمان كمية ونوعية صادرات البن الإثيوبي.

ومن جانبه قال فريدريك كاوما الأمين العام لرابطة إنتاج البن في البلدان الإفريقية، إن القيمة المضافة للبن والبيع داخل قارة إفريقيا تعود بالنفع على تسهيل التجارة البينية في إفريقيا. كما نريد أن نتأكد من أن سلسلة القيمة الأفريقية للبن تصبح متطورة بشكل كامل، وتدعم الكثير من المواطنين الذين ينخرطون في الإنتاج البن في النمو الاقتصادي.

وأشار فريدريك إلى أن إثيوبيا على وجه الخصوص، نحتاج منها إلى سياسة تدعم مبادرة التجارة الحرة القارية التي تتضمن تعريفة خارجية مشتركة. كما يتعين على دول القارة أيضًا تشجيع المنتجات ذات القيمة المضافة حيث تسعى القارة لتطوير التجارة الحرة القارية من أجل رفاهية الأفارقة عمومًا.

وقال الملحق بوزارة الزراعة الأمريكية من جانبه، إنه من المتوقع أن تصدر إثيوبيا، أكبر منتج للبن في إفريقيا، رقماً قياسياً يصل إلى 240 ألف متري طن من البن في 2019/20، مع تحسن الإنتاجية وزيادة المساحة المخصصة لزراعة البن.

وقال السيد أوغاشو تشوم نائب المدير العام لتنمة البن والشاي والتوابل، إن الهيئة تعمل على تنفيذ الخطة التي تحدد تصدير 240،000 مترطن من البن في 2019/20. ولتحقيق ذلك وإدارته تعمل الهيئة مع المزارعين ومصدري البن ومؤسسات التنمية والمنظمات غير الحكومية.

على الرغم من أن تحقيق هدف التصدير لم يكن مهمة صعبة، إلا أنه يحتاج إلى التعاون والالتزام الوثيقين، والإحساس الكبير بالمسؤولية والمساءلة من جميع الجهات الفاعلة، وكذلك الحكومة في مجال تجارة البن.

وقال أوغاشو، إن الهيئة أعطت التدريب اللازم للجهات المعنية في كل المستوى بما في ذلك المزارعين ومصدري البن. حيث إن هذا له مساهماته الخاصة لتحقيق هدف التصدير، مضيفا إلى أنه يجري أيضًا حملة وتقييم على نطاق واسع لرفع وعي الجهات المعنية حول إنتاج البن مع التركيز على مسائل الجودة والكمية. كما تقوم الهيئة بتقليم أشجار البن و وتوسيع مساحة زراعته على 46،075 هكتارًا من الأراضي لتحسين جودة وكمية منتجات البن الوطني.

ومن جانب آخرى قال السيد برهانو طجايي المدير العام لتوسيع البن والشاي والبهارات، إن مهمة تقليم أشجار البن وتوسيعه قد تم تنفيذها على ما يقرب من تسعة ملايين بر بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية في هذا العام، مضيفا إلى أنه قد تم تحقيق هذا على نطاق واسع في إقليم شعوب جنوب إثيوبيا، وكذلك في إقليم أوروميا، وسوف توسع ذلك إلى أجزاء أخرى من البلاد.

ووفقاله، فقد تم وضع وثيقة للتحكم في تسويق البن ومعايير الجودة في كل المستوى عن طريق الإجراءات اللازمة للمرة الأولى. كما تم تسجيل أداء أفضل في هذا العام في تقليم أشجار البن. وقد أصبح هذا ممكنًا، لأنه قد أجرت جلسات مختلفة لخلق التفاهم المشترك بين الجهات الفاعلة في صناعة إنتاج البن. كما تم القيام بأنشطة مماثلة في تقليم أشجار البن الكبيرة التي سيكون لها تأثير كبير في تحسين منتجات البن.

وقال السيد برهانو، إن هيئة البن والشاي الإثيوبية تعمل أيضًا مع معهد أوروميا للبحوث الزراعية لإنشاء بن هجين عالي الجودة. ويوجد في إثيوبيا حالياً 43 نوعًا من أنواع البن، منها سبعة أنواع من البن الهجين، و36 المتبقي هو من البن الطبيعي. كما تخطط الهيئة أيضًا للعمل مع المعهد في المستقبل من أجل تهجين أكثر تقدماً.

وأكد السيد برهانو أيضًا على أن هذا الاتجاه سوف يمتد ليشمل معهد البحوث الزراعية بالأقاليم الأخرى لتعزيز جودة البن وكميته في البحث العلمي والتجربة.

ووفي تطور مماثل قالت رابطة مصدري البن الإثيوبي، إنه على الرغم من أن الحكومة يتعين عليها أن تتحمل أعلى المسؤولية، فإن الجهود الوطنية لتحسين جودة منتجات البن تحتاج إلى مشاركة وتعاون فعالين من جميع الجهات المعنية. ونتيجة لذلك، فإنه من المتوقع أن يرتفع إنتاج البن إلى 7.35 مليون طن في 2019/20 ، وزيادة 1.4 ٪ عن موسم 2018/19 ، وفقا لتقرير ملحق وزارة الزراعة الإثيوبية.

وتتمثل صادرات البن على ما يزيد عن نصف إجمالي الإنتاج، ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 0.5٪ في عام 2019/20 مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 4 ملايين كلغ من القنطار. وبسبب كون الإمدادات أكبر في هذا العام وتحسن هطول الأمطار وانخفاض معدل انتشار مرض البن، فإن العائد المتوقع لوزارة الزراعة الإثيوبية 0.82 طن للهكتار الواحد وهو أقل بكثير من هدف الحكومة البالغ 1.1 طنا للهكتار الواحد.

وقال السيد برهانو لإنع يوجد في إثيوبيا في الوقت الراهن أكثر من 400 من مصدري البن، و395 من مزارعي البن الذين يقومون بتصدير البن مباشرة، وأكثر من 30 شركة استيراد وتصدير تقوم بتصدير البن، واستخدام العملة الأجنبية لاستيراد مواد أخرى مثل السيارات ومدخلات البناء. كما تصدر إثيوبيا البن إلى أكثر من 60 دولة.

ووفقًا لما ذكرته هيئة تنمية البن والشاي الإثيوبية بناءً على بيانات تصدير البن في 2017/18، كانت أسواق التصدير الرئيسية للبن الإثيوبي هي: ألمانيا 22٪، والمملكة العربية السعودية 16٪، والولايات المتحدة الأمريكية 11٪، وبلجيكا 7٪، والسودان6 ٪ وإيطاليا5 ٪. في حين أصبحت الولايات المتحدة ثاني أكبر مقصد لتصدير البن الإثيوبي إلى جانب المملكة العربية السعودية.

وخلال 11 شهرًا الماضية، اشترت أمريكا 20،221.73 متر طنً من البن الإثيوبي، وحصلت على 106.3 دولار أمريكي من العملة الأجنبية. وقد تحقق ذلك بسبب الترويج القوي الذي قامت به الهيئة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة. فيما يتعلق بالوجهات الرئيسية لتناول البن، أصبحت المملكة العربية السعودية وأمريكا وألمانيا من الدول الرائدة الآن.

ومن جانب آخر قال السيد جيتاشو أدماسو مسؤول العلاقات العامة بـهيئة تطوير البن والشاي الإثيوبية، إن الهيئة كانت ولا تزال تناقش باستمرار مسألة الجودة والسياسة الوطنية مع المصدرين. بالإضافة إلى ذلك، فقد نظمت أيضًا منصات لتبادل الخبرات.

وقد كان الإنتاج التقليدي للبن، والقيود المفروضة على الميزانية، ونقص المدخلات، والاستخدام المحدود للآلات الحديثة، وخلط البن الأقل جودة أو غيرها من المنتجات مع البن عالية الجودة، وغياب نظام الدفع لمعياري الجودة، والمخازن الموحدة، يمثلان تحديات كبيرة للجهود الوطنية لتحسين جودة صادرات البن.

ومن المتوقع أن يؤدي إصلاح الصادرات والحملة التي تقوم بها الحكومة في هذا الصدد إلى تحسين هذا الوضع وتعزيز أداء صادرات البن في البلاد.

تقرير: عمر حاجي

 

 

 

ABOUT US

 

تقويم

« December 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31