‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 13 تشرين2/نوفمبر 2019

علمنا هو تنوعنا ووحدتنا !! Featured

19 تشرين1 2019
23 times

** احتفال البلاد بيوم العلم الوطني بصورة رائعة

احتفل الإثيوبيون في جميع أنحاء البلاد بعيد العلم الوطني الإثيوبي الثاني عشر يوم الاثنين الماضي تحت شعار "علمنا هو نتيجة لمجموع تنوعنا وركيزة وحدتنا".

وتعتبر أثيوبيا اكثر البلدان التي يحتفل فيها بيوم العلم الوطني ، واحتفل في كافة أنحاء البلاد وذلك من بداية شهر طقمت الأسبوع الأول ،وقد رفرف العلم الأثيوبي في المؤسسات العامة من المدارس والمؤسسات الحكومية التابعة للدولة، وذلك برفع العلم في مداخل المؤسسات إلى جانب العديد من الفعاليات المتنوعة.

وفي هذا الإطار قالت رئيسة الحكومة الفيدرالية سهلي ورق زودي بمناسبة الإحتفال بيوم العلم الوطني في مقر البرلمان الأثيوبي يوم الأثنين الماضي :ان العلم ألأثيوبي هو رمز للوحدة الوطنية والمصالحة إنه يحكي عن تاريخنا في الماضي والحاضر والمستقبل.

وقالت السيدة شيتاي مينالي نائبة رئيس مجلس النواب إن العلم الوطني هو رمز للحرية والنصر والمساواة والديمقراطية.وأكدت السيدة شيتاي الي إن العلم الأثيوبي له موقف خاص وهو يمثل رمز للسيادة الوطنية للأمة .

وقد تميز الاحتفال بشكل خاص في مقر مجلس النواب بحضور الرئيسة ساهلي ورق زودي ، ونائبة رئيس مجلس النواب ، السيدة شيتاي مينالي ورئيسة المحكمة العليا الاتحادية السيدة مازا أشنافي.

وعلى الرغم من وجود اتفاق كبير على أن العلم كان رمزًا لسيادة البلد ، فقد أصبح من الصعب إيجاد إجماع على شعار العلم ، كما أشار البيان. أن الخلافات يمكن حلها قانونيا ومن خلال النقاش مع مرور الوقت..

في ضوء ذلك ، قد اتبع مجلس الشعب لاحترام علم الجمهورية حتى يتم اتخاذ قرار منظم حول العلم الأثيوبي .

ويوافق يوم العلم الإثيوبي الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/ من كل عام، ويفتخر الإثيوبيون بلون علمهم الذي اقتبس منه ألوان أعلام عدة دول أفريقية، وذلك اقتداءً باستقلالية إثيوبيا التي لم تستعمر من قبل أي دولة وينص الإعلان المعدل على أن يوم العلم الوطني يحتفل به على المستوى الوطني كل عام في أول يوم اثنين من شهر أكتوبر

وفي هذا الصدد نعرض لكم الآراء في معتقدات العلم الأثيوبي لبعض المواطنين آرائهم واعتقاداتهم أن الأثيوبيين يعتزون كثير بعلمهم ويعتقدون بانه ليس مجرد رمز بل هو هبة رباني تم إنزاله من السماء أو وهبهم لهم الخالق وذلك لما يحتويه العلم من الوان الاخضر والاصفر والاحمر، ويعتقد الجميع ان ألونه أخذت من الوان -قوس قزح -وهذا ما يجعلهم يعتقدون انه رمز من السماء وليس مجرد رمز سياسي للبلاد ، وهناك مجموعة تعقد انه منزل من السماء كهبة ربانية لهذه الشعوب

,وكما يرى نسبة لاعتزاز الاثيوبيون باعتبار أن دولتهم لم تستعمر قط ، ولذا أصبح رمزا لحرية الأفارقة ،فكان معظم سكان افريقيا يرون ان اثيوبيا اقدم دول في افريقيا والتي لم تستعمر ، ف

** احتفال البلاد بيوم العلم الوطني بصورة رائعة

احتفل الإثيوبيون في جميع أنحاء البلاد بعيد العلم الوطني الإثيوبي الثاني عشر يوم الاثنين الماضي تحت شعار "علمنا هو نتيجة لمجموع تنوعنا وركيزة وحدتنا".

وتعتبر أثيوبيا اكثر البلدان التي يحتفل فيها بيوم العلم الوطني ، واحتفل في كافة أنحاء البلاد وذلك من بداية شهر طقمت الأسبوع الأول ،وقد رفرف العلم الأثيوبي في المؤسسات العامة من المدارس والمؤسسات الحكومية التابعة للدولة، وذلك برفع العلم في مداخل المؤسسات إلى جانب العديد من الفعاليات المتنوعة.

وفي هذا الإطار قالت رئيسة الحكومة الفيدرالية سهلي ورق زودي بمناسبة الإحتفال بيوم العلم الوطني في مقر البرلمان الأثيوبي يوم الأثنين الماضي :ان العلم ألأثيوبي هو رمز للوحدة الوطنية والمصالحة إنه يحكي عن تاريخنا في الماضي والحاضر والمستقبل.

وقالت السيدة شيتاي مينالي نائبة رئيس مجلس النواب إن العلم الوطني هو رمز للحرية والنصر والمساواة والديمقراطية.وأكدت السيدة شيتاي الي إن العلم الأثيوبي له موقف خاص وهو يمثل رمز للسيادة الوطنية للأمة .

وقد تميز الاحتفال بشكل خاص في مقر مجلس النواب بحضور الرئيسة ساهلي ورق زودي ، ونائبة رئيس مجلس النواب ، السيدة شيتاي مينالي ورئيسة المحكمة العليا الاتحادية السيدة مازا أشنافي.

وعلى الرغم من وجود اتفاق كبير على أن العلم كان رمزًا لسيادة البلد ، فقد أصبح من الصعب إيجاد إجماع على شعار العلم ، كما أشار البيان. أن الخلافات يمكن حلها قانونيا ومن خلال النقاش مع مرور الوقت..

في ضوء ذلك ، قد اتبع مجلس الشعب لاحترام علم الجمهورية حتى يتم اتخاذ قرار منظم حول العلم الأثيوبي .

ويوافق يوم العلم الإثيوبي الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/ من كل عام، ويفتخر الإثيوبيون بلون علمهم الذي اقتبس منه ألوان أعلام عدة دول أفريقية، وذلك اقتداءً باستقلالية إثيوبيا التي لم تستعمر من قبل أي دولة وينص الإعلان المعدل على أن يوم العلم الوطني يحتفل به على المستوى الوطني كل عام في أول يوم اثنين من شهر أكتوبر

وفي هذا الصدد نعرض لكم الآراء في معتقدات العلم الأثيوبي لبعض المواطنين آرائهم واعتقاداتهم أن الأثيوبيين يعتزون كثير بعلمهم ويعتقدون بانه ليس مجرد رمز بل هو هبة رباني تم إنزاله من السماء أو وهبهم لهم الخالق وذلك لما يحتويه العلم من الوان الاخضر والاصفر والاحمر، ويعتقد الجميع ان ألونه أخذت من الوان -قوس قزح -وهذا ما يجعلهم يعتقدون انه رمز من السماء وليس مجرد رمز سياسي للبلاد ، وهناك مجموعة تعقد انه منزل من السماء كهبة ربانية لهذه الشعوب

,وكما يرى نسبة لاعتزاز الاثيوبيون باعتبار أن دولتهم لم تستعمر قط ، ولذا أصبح رمزا لحرية الأفارقة ،فكان معظم سكان افريقيا يرون ان اثيوبيا اقدم دول في افريقيا والتي لم تستعمر ، فاتخذت معظم الدول الافريقية الوان اعلامها من الوان العلم الاثيوبي ، وايضا ما قدمه الاثيوبيون لحركات التحرر الافريقي مثل مانديلا وموغابي من مساعدات ابان نضالهم ضد الإستعمار والتفرقة العنصرية ، وكما يوجد مقر للاتحاد الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ،و كتجمع لأبناء القارة الافريقية، فنجد العديد من الدول الإفريقي اتخذت الوانا اعلامها من الوان العلم الاثيوبي ، الا في الترتيبات فقط ، وهنالك من اتخذ من العلم الاثيوبي كنوع من الفخر مثل الراستفاريا المتواجدين في جمايكا ،فتجد العلم الاثيوبي على ملابسهم وقبعاتهم ومسارح جمايكا ، ومنهم الفنان العالمي الشهير بوب مارلي واتباعه..

تاريخ العلم الأثيوبي لم يتغير لونه أو شكله العلم الاثيوبي، منذ فترات بعيدة منذ تأسيس الممالك الاثيوبية ،ويرجع ذلك لاعتقادهم بانه هبة من السماء ،حتي في العصور الحديثة لم يتغير العلم مع تغير الحكومات، بل كان التغير في الرمز الذي تضعه الحكومة في وسط العلم ، فمثلا الامبراطور هيل سلاسي كان قد وضع اسدا وسط العلم وفي عهد منجستو هيلي ماريام قام بوضع نجمة حمراء والحكومة الانتقالية وضعت النجمة السماواية باﻻشعاع المختلفة ظل الحكومة الحالية تم وضع نجمة صفراء على خلفية سماوية دائرية رمزا لاتحاد الشعوب والقوميات الاثيوبية.

هذه الايام شوارع المدن الاثيوبية ،تمتلئ بالوان العلم الاثيوبي في جميع المواقع، احتفالا بهذه المناسبة ،التي بدا الاحتفال بها من قبل 12 اعوام ، بقرار من البرلمان الاثيوبي ،والذي تم وضعه على الدستور الاثيوبي الذي يحدد لون العلم ووضعيته وشكله.

إن العلم الوطني يرمز إلى حرية ومساواة الشعوب والقوميات، فضلا عن المؤسسات الدينية في إثيوبيا.

والجدير بالذكر تجد الوان العلم الاثيوبي في كل ما يتعلق بالحياة الثقافية والاجتماعية في البلاد ،فتجدها في المنازل والملبوسات الشعبية والاواني المنزلية ،في الكتب والشوارع العامة ، وبعض المواقع الطبيعية والاثرية ،وتجده في الافراح والاتراح ، وهذا يوضح اهمية العلم لدي هذا الشعوب ، حتي في دور العبادة تجده في المداخل وحول المباني.

الاحتفال بيوم العلم اصبح مناسبة عامة ينتظرها الجميع وأن الاحتفال خطوة لتعزيز الأمن والسلام وتقديم العرفان والامتنان لكل ما تحقق ويتحقق ﻻثيوبيا وشعوبها ، تحت قيادة الدكتور ابي احمد الحائزة علي جائزة نوبل للسﻻم بفضل النجاحات غير المسبوقة وما قطعناه من خطوات واسعة على طريق التطوير والتحديث في مسيرة تنموية شاملة جمعت كل الشعوب اﻻثيوبية تحت فلسفة مدمر اي الجمع واﻻضافة التي واتيت ثمارها بتحقيق السﻻم الداخلي والخارجي .

تقرير سفيان محي الدين

اتخذت معظم الدول الافريقية الوان اعلامها من الوان العلم الاثيوبي ، وايضا ما قدمه الاثيوبيون لحركات التحرر الافريقي مثل مانديلا وموغابي من مساعدات ابان نضالهم ضد الإستعمار والتفرقة العنصرية ، وكما يوجد مقر للاتحاد الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ،و كتجمع لأبناء القارة الافريقية، فنجد العديد من الدول الإفريقي اتخذت الوانا اعلامها من الوان العلم الاثيوبي ، الا في الترتيبات فقط ، وهنالك من اتخذ من العلم الاثيوبي كنوع من الفخر مثل الراستفاريا المتواجدين في جمايكا ،فتجد العلم الاثيوبي على ملابسهم وقبعاتهم ومسارح جمايكا ، ومنهم الفنان العالمي الشهير بوب مارلي واتباعه..

تاريخ العلم الأثيوبي لم يتغير لونه أو شكله العلم الاثيوبي، منذ فترات بعيدة منذ تأسيس الممالك الاثيوبية ،ويرجع ذلك لاعتقادهم بانه هبة من السماء ،حتي في العصور الحديثة لم يتغير العلم مع تغير الحكومات، بل كان التغير في الرمز الذي تضعه الحكومة في وسط العلم ، فمثلا الامبراطور هيل سلاسي كان قد وضع اسدا وسط العلم وفي عهد منجستو هيلي ماريام قام بوضع نجمة حمراء والحكومة الانتقالية وضعت النجمة السماواية باﻻشعاع المختلفة ظل الحكومة الحالية تم وضع نجمة صفراء على خلفية سماوية دائرية رمزا لاتحاد الشعوب والقوميات الاثيوبية.

هذه الايام شوارع المدن الاثيوبية ،تمتلئ بالوان العلم الاثيوبي في جميع المواقع، احتفالا بهذه المناسبة ،التي بدا الاحتفال بها من قبل 12 اعوام ، بقرار من البرلمان الاثيوبي ،والذي تم وضعه على الدستور الاثيوبي الذي يحدد لون العلم ووضعيته وشكله.

إن العلم الوطني يرمز إلى حرية ومساواة الشعوب والقوميات، فضلا عن المؤسسات الدينية في إثيوبيا.

والجدير بالذكر تجد الوان العلم الاثيوبي في كل ما يتعلق بالحياة الثقافية والاجتماعية في البلاد ،فتجدها في المنازل والملبوسات الشعبية والاواني المنزلية ،في الكتب والشوارع العامة ، وبعض المواقع الطبيعية والاثرية ،وتجده في الافراح والاتراح ، وهذا يوضح اهمية العلم لدي هذا الشعوب ، حتي في دور العبادة تجده في المداخل وحول المباني.

الاحتفال بيوم العلم اصبح مناسبة عامة ينتظرها الجميع وأن الاحتفال خطوة لتعزيز الأمن والسلام وتقديم العرفان والامتنان لكل ما تحقق ويتحقق ﻻثيوبيا وشعوبها ، تحت قيادة الدكتور ابي احمد الحائزة علي جائزة نوبل للسﻻم بفضل النجاحات غير المسبوقة وما قطعناه من خطوات واسعة على طريق التطوير والتحديث في مسيرة تنموية شاملة جمعت كل الشعوب اﻻثيوبية تحت فلسفة مدمر اي الجمع واﻻضافة التي واتيت ثمارها بتحقيق السﻻم الداخلي والخارجي .

تقرير سفيان محي الدين

ABOUT US

 

تقويم

« November 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30