‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الخميس، 24 تشرين1/أكتوير 2019

لا يوجد معتقلون هنا !! Featured

14 أيلول 2019
32 times

عندما دخلت معتقل- مأكلاوي - سجن مركزي في اديس ابابا . كانت تجربتي الأولى في مشاهدات أدوات تعذيب البشر.. بشاعتها تثير التقزز والاشمئزاز.. فالصور لا تعبر عن فظاعة تلك الأدوات فقط.. بل كأنها صممت من مواد شيطانية فهي تثير الخوف والذعر من مظهرها ناهيك عن مفعولها.. ولابد أن الشخص الذي يستعملها أو الذي ينفذ أوامرها ربما من طراز من المخلوقات بلا مشاعر ولا قلب.. .. والذي يقوم بالتعذيب ينتزع اعترافاً قد يكون المتهم بريئاً ولا يجد مع قسوة التعذيب إلا انصياع لما يريدونه منه.. وحتى إذا أدى اعترافه المزيف إلى إعدامه فهو يفضل الموت على بشاعة ما يتعرض إليه من العذاب..

وفي عام 18/10/2013اعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ان سجناء سياسيين معتقلين في شروط مذرية، تعرّضوا للتعذيب في اثيوبيا، وقالت الحكومة الاثيوبية ان التقرير فيه الكثير من الاكاذيب.

ونقل هذا التقرير عن سجناء سابقين في سجن- مأكلاوي- في اديس ابابا قولهم انهم "تعرضوا للصفع والرفس وللضرب بالات مختلفة من بينها عصي واكعاب بنادق".

وقال اخرون انهم ارغموا على البقاء بالقوة "في وضعيات مؤلمة لوقت طويل وهم معلقون بالحائط مع تعرضهم غالبا للضرب".

نعم في تلك الفترة كل السجون الاثيوبية تتبع قوانين صارمة جدا وهي ﻻ تضمن للسجناء معاملة انسانية كريمة ومع وصول آبي أحمد للسلطة تسارعت مسيرة الإصلاح بوتيرة مذهلة، فقد أصدر عفوًا عن أحزاب المعارضة التي كان بعضها مصنفة إرهابية فعادت وفود تلك الأحزاب بل وحتى قادة وجنود الحركات المسلحة التي كانت تقاتل الحكومة الفيدرالية مثل حركة " جنبوت سبات" وجبهة تحرير ارومو التي لم يكن أحد يتوقع عودتها في يوم من الأيام.

وكانت قد فرجت السلطات الإثيوبية مطلع العام الحاليّ بعد تولي الدكتور ابي احمد السلطة عدد كبير من السجناء السياسيين،

كحدث تاريخي فتحت الأجهزة القضائية في إثيوبيا يوم الجمعة الماضي أبواب السجن المركزي للاحتجاز والتحقيقات الشهير بمأكلاوي الواقع في قلب العاصمة أمام الجمهور. ويمثل إغلاق هذا السجن المركزي خطوة حاسمة نحو إنهاء الاستعباد السياسي الطويل الأمد وانتهاك حقوق الإنسان في البلاد.

حولت الحكومة الإثيوبية، الجمعة سجن "ميكلاوي" سيئ السمعة بأديس أبابا إلى متحف، في احتفالية شهدت مشاركة رسمية وشعبية بارزة.

والعام الماضي، أعلنت إثيوبيا إغلاق مركز الاعتقال المعروف بـ"ميكلاوي" في العاصمة أديس أبابا، وذكرت حينها الإذاعة الرسمية أن آخر المعتقلين في المركز نُقلوا إلى مركز إصلاحي آخر.

وبحسب منظمات حقوقية محلية ودولية، تعرض آلاف المعتقلين في ميكلاوي خلال العقود الماضية، إلى حوادث مروعة شملت التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان.

وافتتح المتحف للجمهور رسميا الجمعة، في حفل شهد مشاركة رسمية وشعبية، وكان في مقدمة المشاركين، رئيسة المحكمة الاتحادية العليا معازا أشنفى، والنائب العام برهانو تسيغاي.

وشهد الاحتفال كلمات رسمية للمسؤولين، وزيارات ميدانية للجمهور لغرف وزنازين السجن.

وخلال الحفل، قالت رئيسة المحكمة العليا، معازة أشنافي إننا تركنا تلك الحقبة من التاريخ الكئيب وراءنا وننتقل إلى يوم جديد تسود فيه العدالة في البلاد.

وتأتي خطوة تحويل السجن إلى متحف، ضمن التعهدات التي قطعها على نفسه رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد علي، الذي تولى رئاسة وزراء البلاد، مطلع أبريل عام 2018.

وفور توليه منصبه، أطلق أبي أحمد سراح آلاف من سجناء الرأي، وتعهد بإغلاق سجن ميكلاوي وتحويله إلى معرض مفتوح للجمهور.

قيل رسميًا إن مركز الاعتقال قد أغلق قبل عام من قبل رئيس الوزراء السابق، هيل مريم ديسالين، ليتم تحويله إلى متحف.

.” وقالت رئيسة المحكمة الاتحادية العليا ، معازة أشنافي التي قامت بالزيارة، في هذه المناسبة "هذا المكان مفتوح للجمهور اليوم ولا يوجد معتقلون هنا الآن. كانت هناك انتهاكات لحقوق الإنسان هنا ولكن سيتم تحويله إلى متحف.

وأوضحت أن الأجهزة القضائية الخمسة عرضت أعمالها الإصلاحية بطريقة خلاقة في مركز الاحتجاز السابق أمام الجمهور.

وقال المدعي العام ، برهانو تسيغاي ، من جانبه ، يهدف هذا المعرض إلى إظهار "إصلاحات على مدار العام والتأكد من إغلاق مركز احتجاز مأكلاوي الذي كان فعالاً في انتهاكات حقوق الإنسان"، مضيفا إلى "أننا سنتعلم الدروس من أخطاء الماضي ونمتثل للقوانين الوطنية والدولية".

وقال إنه لن يكون هناك المزيد من انتهاك حقوق الإنسان على المواطنين المزعومين بأية جريمة في البلاد ، مضيفًا "سنعمل على احترام سيادة القانون في بناء الديمقراطية"

ويرجع تاريخ تشييد سجن ميكلاوي إلى عهد الإمبراطور هيلي سلاسي الذي حكم البلاد في الفترة بين عامي 1930 و1974.

ويُعد افتتاح مركز احتجاز مأكلاوي" المركزي" لمدة أربعة أيام جزءًا من الاحتفال بيوم العدالة في إثيوبيا، الذي ينتهي في 10 سبتمبر 2019.

ABOUT US

 

تقويم

« October 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31