‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 13 تشرين2/نوفمبر 2019

التحول الديمقراطية ومكاسبه والتحديات !! Featured

19 تشرين1 2019
20 times

القافلة تسير والكلاب تنبح !

شكل التحول السياسي الذي تعيشه إثيوبيا مفارقة سياسية منذ تولي أبي أحمد رئاسة الحكومة في أبريل 2018، ومثَّلت خطواته المتسارعة نحو إصلاح سياسي واقتصادي واعد وتطبيف القانون و تطبيق الديمقراطية التعددية، وإرساء نظام يحتضن جميع القوى السياسية يعتبر هذا انجاز كبير في حد ذاته لذلك نقول الرجل يعمل بالفعل دون ملل .

وعقد أبي أحمد، ولأول مرة من تسلمه رئاسة الوزراء في إثيوبيا، مناقشات مع قادة 52 حزبا قوميا وإقليميا، تناولت قضايا الحكم والمستقبل السياسي لإثيوبيا وخلال المناقشات أكد أن تطبيق ديمقراطية تعددية، هو المخرج الوحيد لأزمات البلاد السياسية، وقال إنه يتعين على إثيوبيا تطبيق ديمقراطية متعددة الأحزاب، تدعمها مؤسسات قوية تحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون.

وأضاف: "لا خيار سوى تطبيق ديمقراطية تعددية في ضوء الوضع السياسي الحالي"، وتعهد بإجراء مزيد من الحوارات مع أحزاب المعارضة والقوى السياسية الأخرى، للاستفادة من أفكارهم في بناء نظام تعددي ديمقراطي.

آدم جبريل، المهتم بالشأن السياسي الإثيوبي، اعتبر لقاء الأحزاب السياسية المعارضة والقوى الأخرى في غاية الأهمية، خاصة أنه يأتي بعد أن اختلف المشهد السياسي في أديس أبابا كليا، داخليا وخارجيا، منذ وصول أبي أحمد إلى السلطة.

وقال إن انتهاج أبي أحمد سياسة الحوار مع جميع أحزاب المعارضة التي كانت مهمشة سياسيا واقتصاديا طيلة السنوات الماضية، يعكس تغير السياسات الداخلية الإثيوبية في تعاطيها مع القضايا الداخلية الحرجة، والتي كانت سببا رئيسا للاحتجاجات الشعبية التي شهدتها إثيوبيا خلال السنوات الثلاث الماضية.

القافلة تسير والكلاب تنبح !

شكل التحول السياسي الذي تعيشه إثيوبيا مفارقة سياسية منذ تولي أبي أحمد رئاسة الحكومة في أبريل 2018، ومثَّلت خطواته المتسارعة نحو إصلاح سياسي واقتصادي واعد وتطبيف القانون و تطبيق الديمقراطية التعددية، وإرساء نظام يحتضن جميع القوى السياسية يعتبر هذا انجاز كبير في حد ذاته لذلك نقول الرجل يعمل بالفعل دون ملل .

وعقد أبي أحمد، ولأول مرة من تسلمه رئاسة الوزراء في إثيوبيا، مناقشات مع قادة 52 حزبا قوميا وإقليميا، تناولت قضايا الحكم والمستقبل السياسي لإثيوبيا وخلال المناقشات أكد أن تطبيق ديمقراطية تعددية، هو المخرج الوحيد لأزمات البلاد السياسية، وقال إنه يتعين على إثيوبيا تطبيق ديمقراطية متعددة الأحزاب، تدعمها مؤسسات قوية تحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون.

وأضاف: "لا خيار سوى تطبيق ديمقراطية تعددية في ضوء الوضع السياسي الحالي"، وتعهد بإجراء مزيد من الحوارات مع أحزاب المعارضة والقوى السياسية الأخرى، للاستفادة من أفكارهم في بناء نظام تعددي ديمقراطي.

آدم جبريل، المهتم بالشأن السياسي الإثيوبي، اعتبر لقاء الأحزاب السياسية المعارضة والقوى الأخرى في غاية الأهمية، خاصة أنه يأتي بعد أن اختلف المشهد السياسي في أديس أبابا كليا، داخليا وخارجيا، منذ وصول أبي أحمد إلى السلطة.

وقال إن انتهاج أبي أحمد سياسة الحوار مع جميع أحزاب المعارضة التي كانت مهمشة سياسيا واقتصاديا طيلة السنوات الماضية، يعكس تغير السياسات الداخلية الإثيوبية في تعاطيها مع القضايا الداخلية الحرجة، والتي كانت سببا رئيسا للاحتجاجات الشعبية التي شهدتها إثيوبيا خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأضاف أن الإثيوبيين متفائلون بتوجّه رئيس وزرائهم، ويتطلعون لرؤية تحول سياسي يؤسس لنظام ديمقراطي، يحتضن الجميع بمختلف توجهاتهم دون إقصاء. حسب العين اﻻخبارية

من جانبه، قال زكريا إبراهيم، الباحث بشؤون القرن الأفريقي، إن عودة المعارضة الإثيوبية في الخارج وتبني سياسة الانفتاح الداخلية ورد الاعتبار للسياسيين المعارضين للدولة، عبر إطلاق سراحهم وتوفير ضمانات للمعارضين في الخارج، هي خطوات تسرع من بناء توافق وطني سينقل البلاد إلى التعددية الديمقراطية التي ينشدها رئيس الوزراء الإثيوبي.و إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين والمدونين وغيرهم من الأفراد الذين اعتقلوا بمشاركتهم في الاحتجاجات في السنوات الأخيرة.وقال النائب العام الأثيوبي انه تم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين مع نية لتوسيع الفضاء السياسي، وذلك كجزء من جدول أعمال رئيس الوزراء أبي أحمديشار الى ان المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين ، شهد خلال زيارته لإثيوبيا في ابريل من العام السابق الأمل الهائل بين نشطاء المجتمع المدني والزعماء التقليديين وغيرهم في المجتمع الإثيوبي أن الحكومة الجديدة ستعمل بسرعة لضمان حقوق الإنسان الحماية للجميع في البلاد.

واليوم هناك من يشككون في نوايا الحكومة ويتهمونها بالعديد من التهم التي ﻻ تليق بها وقد تجد من يتهم الحكومة كان هو احد سجناء النظام السابق وحدث وﻻ حرج ومنهم من يختباؤون تحت عباءة الدين والقبيلة والعنصرية الضيقة لغرض في نفس يعقوب .

يرجع أصل هذا المثل إلى أحد مقولات الإمام الشافعي -رحمة الله عليه-، حيث يعد الإمام الشافعي ثالث الأئمة الأربعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقة الإسلامي، وكانت كلماته ميزان من الذهب، لذا فقد اشتهر بذكائه وفطنته وسداد رأيه.

وفي يوم من الأيام، أغضبه أحد الأشخاص الحاقدين عليه، فرد عليه الإمام الشافعي بأبيات من الشعر،

" قل ما شئت بمسبتي ... فسكوتي عن اللئيم هو الجواب لست عديم الرد لكن... ما من أسد يجيب على الكــــلاب"

حيث قصد الإمام الشافعي بهذه الابيات، أنه لا يوجد مانع بأن يقوم الحاقدون بسب الناجحين، لأنهم في نهاية الأمر، هم أعداء النجاح، كما يرى أن عدم الرد عليهم هو أفضل جواب، لأنهم لا شئ، فحديثهم مثل عواء الكلاب، لن تؤثر في مسيرة نجاح وتفوق الناجحون، ومن هنا جاءت مقولة "القافلة تسير والكلاب تعوي".

وأضاف أن الإثيوبيين متفائلون بتوجّه رئيس وزرائهم، ويتطلعون لرؤية تحول سياسي يؤسس لنظام ديمقراطي، يحتضن الجميع بمختلف توجهاتهم دون إقصاء. حسب العين اﻻخبارية

من جانبه، قال زكريا إبراهيم، الباحث بشؤون القرن الأفريقي، إن عودة المعارضة الإثيوبية في الخارج وتبني سياسة الانفتاح الداخلية ورد الاعتبار للسياسيين المعارضين للدولة، عبر إطلاق سراحهم وتوفير ضمانات للمعارضين في الخارج، هي خطوات تسرع من بناء توافق وطني سينقل البلاد إلى التعددية الديمقراطية التي ينشدها رئيس الوزراء الإثيوبي.و إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين والمدونين وغيرهم من الأفراد الذين اعتقلوا بمشاركتهم في الاحتجاجات في السنوات الأخيرة.وقال النائب العام الأثيوبي انه تم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين مع نية لتوسيع الفضاء السياسي، وذلك كجزء من جدول أعمال رئيس الوزراء أبي أحمديشار الى ان المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين ، شهد خلال زيارته لإثيوبيا في ابريل من العام السابق الأمل الهائل بين نشطاء المجتمع المدني والزعماء التقليديين وغيرهم في المجتمع الإثيوبي أن الحكومة الجديدة ستعمل بسرعة لضمان حقوق الإنسان الحماية للجميع في البلاد.

واليوم هناك من يشككون في نوايا الحكومة ويتهمونها بالعديد من التهم التي ﻻ تليق بها وقد تجد من يتهم الحكومة كان هو احد سجناء النظام السابق وحدث وﻻ حرج ومنهم من يختباؤون تحت عباءة الدين والقبيلة والعنصرية الضيقة لغرض في نفس يعقوب .

يرجع أصل هذا المثل إلى أحد مقولات الإمام الشافعي -رحمة الله عليه-، حيث يعد الإمام الشافعي ثالث الأئمة الأربعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقة الإسلامي، وكانت كلماته ميزان من الذهب، لذا فقد اشتهر بذكائه وفطنته وسداد رأيه.

وفي يوم من الأيام، أغضبه أحد الأشخاص الحاقدين عليه، فرد عليه الإمام الشافعي بأبيات من الشعر،

" قل ما شئت بمسبتي ... فسكوتي عن اللئيم هو الجواب لست عديم الرد لكن... ما من أسد يجيب على الكــــلاب"

حيث قصد الإمام الشافعي بهذه الابيات، أنه لا يوجد مانع بأن يقوم الحاقدون بسب الناجحين، لأنهم في نهاية الأمر، هم أعداء النجاح، كما يرى أن عدم الرد عليهم هو أفضل جواب، لأنهم لا شئ، فحديثهم مثل عواء الكلاب، لن تؤثر في مسيرة نجاح وتفوق الناجحون، ومن هنا جاءت مقولة "القافلة تسير والكلاب تعوي".

ABOUT US

 

تقويم

« November 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30