‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأربعاء، 13 تشرين2/نوفمبر 2019

اهتمام وتعاون مع اثيوبيا !! Featured

19 تموز 2019
75 times



شهدت العلاقات اﻻثيوبية الأمريكية تطوراً كبيراً قبل الحرب العالمية اﻻولي حتى الآن،و انه بعد ستة وعشرين عامًا من إعلان أمريك علي استقلالها ، كانت إثيوبيا هي الدولة الإفريقية الوحيدة التي اعترفت بها ،كما انها هي اول دولة تقوم بتطبيع علاقة الشعب للشعب معها ، والتي تبين لاحقًا أنها أقامت علاقة دبلوماسية بين البلدين في 27 ديسمبر 1903. بالتوقيع الرسمي من الإمبراطور مينيليك الثاني وروبرت بيكنر ، الذي كان مبعوثا خاصا للولايات المتحدة في باريس ، والذي قدم  إلى إثيوبيا ووقع مع الإمبراطور مينيليك الثاني "معاهدة الصداقة ، المؤسسات المتبادلة والتجارة".

واليوم تستمر هذه العلاقة التاريخية بإجراء تمرين ميداني للتدريب على مستوى الشراكة الذي بداء يوم الإثنين الماضي بين قوة الدفاع الوطنية الإثيوبية والجيش الأمريكي والدول الأخرى الشريكة في "الاتفاق المبرر 2019" .

وفي كلمته التي ألقاه في حفل الافتتاح قال السيد فسها ولد سنبت وزير الدولة بوزارة الدفاع الإثيوبية إن هذه الممارسة متعددة الجنسيات هي فرصة مهمة لمعالجة مشكلة الأمن المعقدة في القرن الأفريقي.

وكشفً عن أن القرن الأفريقي هو مفترق طرق يربط إفريقيا بأوروبا والشرق الأوسط وآسيا ، قال وزير الدولة: "هذا وحده يجعل أمن منطقتنا أهمية استراتيجية عالمية".
وقال "إننا نواجه تهديدات من الإرهاب العابر للحدود الوطنية ، وأزمة اللاجئين والمشردين داخليا والنزاعات العرقية والعشائرية الداخلية المستمرة ،" ، مضيفًا أن هذه "مدفوعة بطبيعة جغرافيتنا حيث العديد من حدودنا يسهل اختراقها وتخدم كعبور للمهاجرين ولجماعة إرهابية ومسلحة يصعب السيطرة عليها "

وهذا ان دل انما يدل علي ان اثيوبيا والولايات المتحدة تعملان معا على مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك الصحة والتعليم والزراعة والتعاون حول السلام والأمن الإقليميين.

تكرس سياسة واستراتيجية الشؤون الخارجية والأمن الوطني في إثيوبيا ، التي صدرت في عام 2004 ، جزءا خاصا لاستعادة العلاقات الخارجية والتعاون الدبلوماسي بين إثيوبيا والولايات المتحدة (الصفحات 147- 150). تقوم علاقات إثيوبيا الخارجية مع الولايات المتحدة على تعزيز التنمية الوطنية والديمقراطية وبناء السلام وتشجيع الاستثمار. وقد تم اختبار هذا على التعاون بين الولايات المتحدة والإثيوبية في الكفاح ضد الإرهاب ، وتعزيز السلام الإقليمي والعالمي..

تقوم علاقة إثيوبيا الاقتصادية مع الولايات المتحدة على الشراكة المتبادلة حول برامج التنمية في إثيوبيا والتوسع المحتمل في الشراكة في التجارة والاستثمار.

. فيما يتعلق بحفظ السلام ، ظلت إثيوبيا تشارك بنشاط مع الولايات المتحدة في تعزيز السلام والأمن المتبادل في القرن الأفريقي. كما استفادت إثيوبيا من التجارة الحرة الضريبية لأغوا (AGOAوهو قانون سنته الولايات المتحدة  بين إثيوبيا والأسواق في الولايات المتحدة..

واخيرا اذا استمرت السياسة الخارجية لإثيوبيا.التي نصت في المادة 86 من الدستور على الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية للدول ، وتعزيز المصلحة المتبادلة والمنفعة المتبادلة ، واحترام الاتفاقات الدولية التي تضمن مصلحة الشعب الإثيوبي ، وتعزيز العلاقات الاقتصادية والأخوية. بين الدول المجاورة والتسوية السلمية للمنازعات فان الدعم والتعاون بين اثيوبيا و دول العالم كافة سيشهد تطورا مستمرا في كل المجاﻻت .

ABOUT US

 

تقويم

« November 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30