الجمعة، 13 كانون1/ديسمبر 2019

العلاقة الإثيوبية الخارجية والتعاون المثمر مع الدول Featured

16 آب 2019
74 times

كلمة التحرير

 

تقوم علاقات اثيوبيا الخارجية مع الدول على مبدإ التعاون المثمر وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وانطلاقا من ذلك، فإن علاقة إثيوبيا مع دول العالم بشكل عام، والدول المجاورة بصورة خاصة تتعزز من وقت لآخر. حيث لعبت دورا كبيرا ونجحت البعثات والدبلوماسية الإثيوبية في إطار بناء العلاقات القوية سواء كان ذلك مع الدول المجاورة لها في القرن الإفريقي أوفي المنطقة برمتها، أو مع عدد من القوى الدولية والإقليمية فيما وراء البحار، بما في ذلك عدد من الدول العربية والأوروبية.

وهذا ما يراه السفير الإثيوبي لدى كينيا ملس ألم إن الدبلوماسية الثقافية حول حدود إثيوبيا وكينيا أمر محوري لتخفيف حدة النزاعات المتكررة وضمان التنمية.
كجزء من هذه الدبلوماسية الثقافية ، سيتم تنظيم مهرجان توركانا الخامس للثقافة والسياحة بشكل مشترك بين البلدين الذي يجمع 10000مشارك وعرض ثقافاتهم في هذا الحدث

وانعقد منتدى الأعمال اﻻثيوبي الهندي الذي يهدف إلى جذب الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) وتعزيز العلاقات التجارية بين الشركات الإثيوبية والهندية في اديس ابابا يصب في نجاح السياسة الخارجية اﻻثيوبية .

وتلعب إثيوبيا أيضا دورا أساسيا في محاربة الإرهاب والتطرف في القارة الإفريقية وعلى المستوى الدولي ,وتنامى هذا الدور مع مرور السنوات خاصة مع استفحال قضية الإرهاب والتطرف على المستويين القاري والعالمي إلى جانب تقديم نفسها كدولة نامية تقيم العديد من المشروعات الإنمائية الكبرى للنهوض، مثل مشاريع السدود وخطوط السكك الحديدية القصيرة والطويلة والمجمعات الصناعية العديدة التي أنشأتها بالتعاون مع الصين ودل اخري في مختلف عواصم أقاليم البلاد.

وهذا ما تؤكده مذكرة التفاهم الموقعة بين إثيوبيا وأمريكا لمكافحة الإرهاب حيث وقعت الأجهزة الأمنية في البلدين مؤخرا مذكرة تفاهم لمكافحة الإرهاب.وقام بتوقيع الاتفاقية المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني ، دملاش جبرميكائيل ،ومساعد مدير مكتب التحقيقات (FBI) تشارلز كابل.وقال المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني ان الشباب والقاعدة وداعش حاولوا عدة مرات تعريض الأمن القومي للخطر.
وأشار إلى أن إثيوبيا مستعدة للعمل مع الدول الأخرى لمكافحة الإرهاب بفعالية ، خاصة لتعامل مع الإرهاب على الصعيدين العالمي والإقليمي.
وفيما يتعلق بالتعاون الإنمائي المثمر مع البلدان الأخرى يؤكده التعاون الإثيوبي مع الصين في إنشاء العديد من المجمعات الصناعية في كل من هواسا ومقلي وأداما وبحر دار وكومبولتشا وغيرها واستثمار شركات صينية في هذه المجمعات .

وآخر هذا التعاون الإثيوبي-الصيني وليس أخيرا هو اتفاق البلدين على بناء مجمع صناعي بقيمة 300 مليون دولار.سيتم بناء المجمع الصناعي في مدينة أداما ويهدف إلى جذب المستثمرين العاملين في قطاع التصنيع.

من المتوقع أن يوفر المجمع الصناعي ، الذي سيتم بناؤه على مساحة 100 هكتار ، فرص عمل لـ 25000 مواطن عند الانتهاء.

واخيرا اذا استمرت هذه العﻻقات بهذه الوتيرة فإنها ستتعزز الخارجية الإثيوبية وتساهم في إيجاد دور فعال وإيجابي على المستوى العالمي والإفريقي من خلال الدعوة إلى نظام التكامل الشامل في الإقتصاد، ودعم أنشطة التحرر من القيود، وتعزيز العلاقات الثنائية، والإقتصادية ومحاربة اﻻرهاب التي تصب في مصلحة الشعوب غاطبة واثيوبيا تسطيع ذلك !!.

 

ABOUT US

 

تقويم

« December 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31