‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الثلاثاء، 12 تشرين2/نوفمبر 2019

إثيوبيا تعمل على استغلال إمكاناتها السياحية Featured

19 تشرين1 2019
186 times

تمتلك إثيوبيا العديد من مصادر الجذب السياحي، نظرا لامتيازها بالطبيعة الخلابة ومناخها الملائم والمناطق الثقافية والتاريخية الأثرية.

و تعمل إثيوبيا على إنعاش قطاع السياحة في البلاد من خلال إعادة هيكلة وزارة الثقافة والسياحة وإدخال أنظمة جديدة.

ووفقا للمراجعة السنوية للمجلس العالمي للسفر والسياحة نما اقتصاد السفر والسياحة في إثيوبيا بنسبة 48.6 ٪ في عام 2018 ، متجاوزا متوسط معدل النمو العالمي البالغ 3.9 في المائة والمتوسط الأفريقي بنسبة 5.6 في المائة.

وتعمل وزارة الثقافة والسياحة الإثيوبية على توسيع الفنادق وأماكن الجذب السياحي من أجل خلق فرصة للمدن المختلفة في إثيوبيا، وذلك لتنظيم مزيد من المؤتمرات خارج مدينة أديس أبابا.

كما تشهد سياحة المؤتمرات في إثيوبيا نموا ملحوظا، حيث تنظم مدينة أديس أبابا مؤتمرات دولية مختلفة في كل عام.

ونظم مركز المؤتمرات للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة في أديس أبابا أكثر من 20 مؤتمرا خلال عام 2018.

وسيعمل تطوير البنية التحتية مثل السكك الحديدية وبناء الطرق وتوسيع المطارات في المدن الرئيسية في إثيوبيا على جذب المزيد من المؤتمرات الدولية.

ونظرًا لأن إثيوبيا تتمتع بثقافات متنوعة ، يمكنها استغلال هذه الفرصة وتعظيم فوائدها.

وبالطبع ، تحظى إثيوبيا بمناطق سياحية هائلة ومواقع تاريخية كما لديها عدد من تراث اليونسكو المسجل و من الواضح أن هذه المواقع التراثية تستحق الزيارة من قبل السياح وبالتالي يحتاج المرشدين السياحيين إلى معرفة أساسية بهذا الإرث من أجل توجيه السياح بطريقة مناسبة.

ومن بين مواقع التراث العالمي الملموسة وغير الملموسة المسجلة لدى منظمة اليونسكو مسلات أكسوم وقلاع فاسيل وجدار جوقول في مدينة هرر التاريخية المحصنة والمناظر الطبيعية لكونسو ووادي أواش السفلي بالإضافة إلى الكنائس المحفورة في الصخور في لاليبلا وإحتفالات عيد الغطاس والصليب.

وبالمقارنة مع أكثر باقي دول العالم يتزايد التدفق السياحي السنوي في إثيوبيا تدريجياً ويظهر عدد السياح الذين يزورون إثيوبيا زيادة هائلة من وقت لآخر فعلى سبيل المثال ، أفادت التقارير أن قطاع السفر والسياحة ساهم بمبلغ 7.4 مليار دولار في اقتصاد البلاد العام الماضي ، بزيادة قدرها 2.2 مليار دولار عن عام 2017. ويمثل هذا القطاع الآن 9.4 في المائة من إجمالي اقتصاد البلاد.

كما وضعت إثيوبيا في الوقت الحالي إستراتيجية حول طرق تحسين السياحة الداخلية وتجري مناقشتها من قبل أصحاب المصلحة في هذا القطاع.

ويجذب التوسع في وجهات الخطوط الجوية الإثيوبية في جميع أنحاء العالم المزيد من السياح إلى البلاد بسهولة.

وتعمل إثيوبيا على زيادة إيراداتها السياحية من اجل المساهمة في دعم ناتجها المحلي الإجمالي والاستفادة بشكل أكبر من وجهاتها السياحية الطبيعية الضخمة.

وعلى إثيوبيا أن تستغل إمكانات القطاع السياحي وزيادة فوائده إلى أقصى حد ، فهي تتمتع بثقافات كثيرة ومتنوعة تجذب السياح الأجانب.

تقرير: سمراي كحساي

ABOUT US

 

تقويم

« November 2019 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30